صور.. الإخوان يجهرون بمخطط اغتيال السيسي

صور.. الإخوان يجهرون بمخطط اغتيال السيسي

المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

بعثت جماعة الإخوان المسلمين، رسالة رمزية إلى المرشح الرئاسي، المشير عبد الفتاح السيسي، من خلال بعض المظاهرات التي انتشرت، الجمعة 23 أيار/ مايو، في عدة مناطق متفرقة، وذلك بالسير بنعوش تحمل اسم وصور المشير.

وأكد المتظاهرون على ضرورة اغتيال السيسي مع وصوله إلى السلطة، انتقاما منه بسبب انقلابه على من أسموه بـ”الرئيس الشرعي”، وتسببه في أحداث “رابعة”، على حد قولهم.

بدورها، لاحقت قوات الجيش المصري مسيرات الإخوان، التي انطلقت بعد صلاة الجمعة في عدة مناطق متفرقة من محافظات القاهرة والشرقية والجيزة وبني سويف، كما لاحقت القوات العناصر الإخوانية التي رمتها بزجاجات المولوتوف والحجارة إضافة إلى مهاجمتها العملية الانتخابية وتوجيه السباب لقوات الجيش والشرطة، وذلك في مناطق مثل مدينة الشيخ زايد و 6 أكتوبر.

وفي الوقت الذي عقد فيه التنظيم الدولي للجماعة منذ يومين، اجتماعاً في لندن، لمناقشة كيفية المواجهة من جانب العناصر الإخوانية في مصر، بهدف اسنادها تحت مسمى “نصرة الشرعية وإسقاط المسرحية الانتخابية”، قال أحد الكوادر الإخوانية في القاهرة، إن الجماعة “أصدرت التعليمات من الخارج بمقاطعة الانتخابات الرئاسية والتمسك بشرعية الرئيس، والاستمرار في النضال السياسي والمجتمعي”، نافياً ما تردد حول دعم الجماعة للمرشح حمدين صباحي، والتصويت لصالحه.

وأضاف في تصريح خاص لـ”إرم”: “سنتحرك حول اللجان في سلاسل بشرية رافضة للانتخابات، ستحمل صورا لفض اعتصام رابعة”، معتبرا جميع المشاركين في هذه العملية، “شركاء في دم من سقطوا في رابعة”.

وفي سياق متصل، ما زال التنظيم الدولي للجماعة يتمسك بتحريك أحداث “رابعة” أمام المحكمة الجنائية الدولية، حيث يجتمع في لندن، في 28 أيار/ مايو الجاري، لبحث الملف في صورته النهائية.

كما أعد التنظيم، جميع الإفادات والأوراق المطلوبة عن طبيعة فكر وفلسفة وأيديولوجية وأنشطة الإخوان، وذلك في إطار التحقيق الذي تجريه الحكومة البريطانية عن الجماعة، خصوصا أن الجمعة 30 أيار/ مايو الجاري، هو آخر موعد لتقديم هذه الأوراق.

وتسعى الجماعة قبل التقدم بهذه الأوراق، إلى تهيئة الإعلام البريطاني لدعم موقفها، وذلك من خلال مؤتمر يعمل على خدمة وجهة نظرهم، الأسبوع المقبل، تحت عنوان “الدوافع الحقيقية لقرار الحكومة البريطانية فتح تحقيق بشأن حركة الإخوان المسلمين”، الذي تنظمه إحدى منظمات المجتمع المدني الداعمة للجماعة، وهي مؤسسة “قرطبة” التي يترأسها أنس التكريتي.

وسيتحدث في المؤتمر: اللورد كين ماكدونالد، النائب العام السابق لبريطانيا، والدكتورة مها عزام، عضو في شاتم هاوس، وبيتير أوبورن، رئيس القسم السياسي في جريدة “دايلي تليجراف”، ومنى القزاز، ابنة أحد قيادات الجماعة وطالبة دكتوراه في جامعة “كامبريدج”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع