الحكيم يتراجع: لا نعارض تولي المالكي رئاسة الحكومة

الحكيم يتراجع: لا نعارض تولي المالكي رئاسة الحكومة

المصدر: إرم- (خاص) من أحمد الساعدي

تراجعت كتلة المواطن التي يتزعمها رئيس المجلس الإسلامي الأعلى، عمار الحكيم، عن موقفها الرافض لتولي رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، رئاسة الحكومة الجديدة.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الإثنين الماضي، عن فوز ائتلاف دولة القانون بالمركز الأول بحصوله على 95 مقعدا، وائتلاف الأحرار بـ 34 مقعدا، والمواطن بـ 31 مقعدا في المركزين الثاني والثالث، فيما حل ائتلاف متحدون بالمركز الرابع بـ 23 مقعدا، وائتلاف الوطنية بقيادة اياد علاوي بالمركز الخامس بـ21 مقعدا.

وقال النائب عن كتلة المواطن، حسن وهب، الجمعة في تصريح صحفي أن ”كتلة المواطن لا ترفض المالكي في ان يكون رئيسا للوزراء في الحكومة المقبلة، وإنما ترفض فشل الحكومة الحالية في أن يتكرر“، مؤكدا أن ”المالكي بالأصوت التي حصل عليها في الانتخابات ربما سيكون رئيسا للوزراء في الحكومة المقبلة“.

وأضاف وهب أن ”الكردستاني ومتحدون يرفضون أن تكون هناك حكومة أغلبية سياسية ويفضلون حكومة الشراكة الوطنية“، مبينا أن ”الحكومة المقبلة من الصعب تشكيلها وربما لا تكون خلال الفترة المقبلة، بسبب الخلافات المستمرة بين الكتل السياسية وبين الإقليم وبغداد“.

وأشار النائب عن ائتلاف عمار الحكيم إلى أن ”هناك مباحثات مستمرة في التحالف الوطني لاختيار الشخصيات المهمة وبعدها يتم تشكيل الحكومة“.

بدوره، نفى القيادي في ائتلاف الحكيم، ونائب رئيس الجمهورية السابق عادل عبد المهدي، أنباء أشارت إلى تشكيل جبهة مناهضة لمساعي رئيس الوزراء نوري المالكي لشغل المنصب لولاية ثالثة.

وقال عبد المهدي في بيان ورد لـ“إرم“ إن وكالة محلية نشرت خبرا عن النائب الكردي حميد بافي، مفاده أن اجتماعا عقد في أربيل، مساء الثلاثاء ضم رئيس الإقليم مسعود بارزاني ورئيس ائتلاف الوطنية أياد علاوي والقيادي في المجلس الاعلى الإسلامي عادل عبد المهدي، لتشكيل جبهة مناهضة لرئيس الوزراء نوري المالكي ومنعه من الوصول إلى الولاية الثالثة.

وشدد عبد المهدي على أن الخبر عار عن الصحة وانه ينفي حصول مثل هذا اللقاء في أربيل او غير أربيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة