بوتفليقة يظهر في لقاء مع ميدفيديف لكسر جبهة معارضي ولايته الخامسة‎ (فيديو)

بوتفليقة يظهر في لقاء مع ميدفيديف لكسر جبهة معارضي ولايته الخامسة‎ (فيديو)
Algerian President Abdelaziz Bouteflika (R) awaits to welcome US Undersecretary of State for Near East Affairs, Jeffrey Feltman on October 23, 2011 in Algiers. AFP PHOTO / FAROUK BATICHE (Photo credit should read FAROUK BATICHE/AFP/Getty Images)

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

استقبل الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، الثلاثاء، رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف، الذي يزور الجزائر بدعوة من نظيره الجزائري أحمد أويحيى، بحسب لقطات قصيرة بثها التلفزيون الرسمي في نشرته الرئيسية.

وتجنبت الرئاسة الجزائرية الإعلان عن برنامج زيارة المسؤول الروسي، إذ قالت مصادر حكومية لـ”إرم نيوز” إن لقاء ميدفيديف مع بوتفليقة برمج في الدقائق الأخيرة ولم يكن مطروحًا على أجندة الجولة التي تقود رئيس وزراء روسيا الفيدرالية إلى الجزائر.

ويواجه بوتفليقة متاعب صحية، منعته قبل أيام من لقاء نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي توقف “اضطراريًا” بمطار الجزائر الدولي للمرة الثانية في أقل من شهر، ما طرح تساؤلات عديدة عن حقيقة تعافي الرئيس الجزائري الذي لم يستقبل أيّ رئيس أجنبي منذ تأجيل زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في 20 شباط/فبراير الماضي.

ويأتي الظهور التلفزيوني لعبدالعزيز بوتفليقة بعد يومين من نداء ثلاث شخصيات بارزة بتشكيل جبهة معارضة لترشحه لولاية خامسة في انتخابات عام 2019، بسبب “عجزه عن قيادة البلاد وتسيير شؤون الحكم”، بحسب بيان وقعه الحقوقي علي يحيى عبد النور ووزير الشؤون الخارجية الأسبق أحمد طالب الإبراهيمي والجنرال المتقاعد رشيد بن يلّس.

ويعتقد مراقبون أن ظهور بوتفليقة متحدثًا إلى رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف، هو رسالة سياسية موجهة للداخل والخارج بشأن “تشبث” الرئيس الجزائري بمنصبه، كما أن ذلك قد يكون مؤشراً لبدء التحضيرات الخاصة بترشيحه لولاية جديدة رغم اتساع دائرة الرافضين لاستمراره بكرسي الحكم.

وفي سياق زيارة رئيس الوزراء الروسي، قال الأخير “إن موسكو والجزائر تُجريان تنسيقًا دائمًا حيال الأزمات الإقليمية، وأنهما تتقاطعان بالخصوص حول الأزمة الليبية التي يلعب فيها البلدان دورًا محوريًا في ظلّ تعدد المبادرات الدولية والتدخلات الأجنبية”.

وذكر ديمتري ميدفيديف خلال مباحثات أجراها مع كبار المسؤولين الجزائريين، أن موسكو والجزائر تتبادلان “وجهات نظر متشابهة حول العديد من القضايا المعاصرة وهما تدعمان تعزيز الدور الرائد للأمم المتحدة ومجلس الأمن في حفظ السلام والاستقرار الدولي وتؤيدان النظام العالمي المتعدد الأقطاب”.

واعتبر رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحيى لدى استقباله نظيره الروسي أن الزيارة “تشكل فرصة للجزائر وروسيا لتعميق وتعزيز حوارهما الاستراتيجي وتعاونهما المتعدد الأشكال القائم على بيان الشراكة الموقع بموسكو في نيسان/ أبريل 2001، تحت رعاية رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ونظيره الروسي فلاديمير بوتين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع