موسكو: ما يحدث في مجلس الأمن بشأن سوريا حيلة دعائية

موسكو: ما يحدث في مجلس الأمن بشأن سوريا حيلة دعائية

دمشق- وصفت موسكو تصويت مجلس الأمن على مشروع قرار تعتزم فرنسا تقديمه إلى مجلس الامن اليوم الخميس بشأن سوريا بـ“حيلة دعائية“ـ

ويتضمن مشروع القرار إحالة ملف جرائم الحرب في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، حيث اعتبرت روسيا أن الخطوة ”ستضر“ بالجهود الرامية لإحلال السلام هناك.

وتعارض موسكو إحالة ملف الحرب السورية إلى المحكمة ومقرها لاهاي تمهيداً لمحاكمة محتملة للرئيس السوري بشار الأسد وقادة آخرين بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وردا على سؤال بخصوص احتمال استخدام موسكو حق النقض الفيتو لاحباط مشروع القرار الفرنسي، قال مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين ”بلى سنفعل.“

واضاف“ الواقع أن القرار سيطرح في تصويت نعتبره ببساطة حيلة دعائية سيكون لها تأثير ضار للأسف بجهودنا للسعي لحل الأزمة في سوريا سياسياً“.

ونقلت وسائل اعلام عالمية عن دبلوماسي غربي في مجلس الامن قوله إن مشروع القرار الفرنسي ”الصواب الذي يجب عمله (…) حان الوقت لإحالة الملف للمحكمة الجنائية الدولية.“

وستكون هذه هي المرة الرابعة التي تستخدم فيها روسيا الفيتو لإحباط قرار لمجلس الأمن بشأن سوريا.

وتوفر موسكو حماية لحليفها الأسد وحكومته من إجراء قوي يتخذه المجلس في الحرب في سوريا.

ولا يمكن إقامة دعوى في المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في الوضع في سوريا دون إحالة الملف من مجلس الأمن الدولي، كون سوريا ليست عضواً في نظام روما الأساسي المنشئ للمحكمة.

وقال دبلوماسيون بالأمم المتحدة إن واشنطن وافقت على دعم مشروع القرار الفرنسي بعد أن ضمنت حماية إسرائيل من أي محاكمة محتملة في الجنائية الدولية مرتبطة باحتلالها لمرتفعات الجولان.

في هذه الاثناء، يستعد الوسيط الدولي الأخضر الإبراهيمي التخلي عن دوره كمبعوث للأمم المتحدة والجامعة العربية في 31 من أيار/ مايو الحالي، بسبب الجمود الدولي بشأن كيفية إنهاء الازمة السورية.

وتتجه الانظار إلى كمال مرجان وزير الخارجية في عهد الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، لتولي خلافة الابراهيمي كمبعوث عربي ودولي الى سورية.

وقال مرجان في تصريحات صحفية ”يصعب أن يرفض احد هذه المسؤولية …(..)..يجب أيضاً النظر إلى المهمة من منظور إمكانيات النجاح والفشل. فالمهمة ليست سهلة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com