قتلى في مواجهات بين الجيش السوداني ومتمردين بدارفور

قتلى في مواجهات بين الجيش السوداني ومتمردين بدارفور

الخرطوم – أعلن مسؤول محلي سوداني اليوم الثلاثاء، مقتل 6 أشخاص، إثر تصدي الجيش والقوات النظامية الأخرى لهجوم شنه مسلحون على مدينة الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور غربي البلاد.

وقال والي (حاكم) شمال دارفور عثمان يوسف كبر في تصريحات صحفية اليوم، إن “الجيش والقوات النظامية الاخرى تصدت لهجوم شنه مسلحين (لم يحدد الحركة التى ينتمون إليها) على مدينة الفاشر.

وأشار الى ان الاشتباكات اسفرت عن مقتل 3 من الجيش بينهم ضابط برتبة النقيب وثلاثة مدنيين، لافتا الى ان المسلحين فروا الى أطراف المدينة وان الجيش لايزال يطاردهم”.

وشهدت ولايتا شمال وجنوب دارفور مؤخراً، اشتباكات هي الأشد منذ سنوات بين الجيش والمتمردين، بجانب نزاعات قبلية شردت عشرات الآلاف.

ومنذ عام 2003، تقاتل ثلاث حركات متمردة في دارفور الحكومة السودانية، هي: “العدل والمساواة” بزعامة جبريل ابراهيم، و”جيش تحرير السودان” بزعامة مني مناوي، و”تحرير السودان” التي يقودها عبد الواحد نور.

كما تنشط في دارفور عصابات نهب وقتل واختطاف ضد الأجانب العاملين في الإقليم؛ طلبًا للفدية في مقابل إطلاق سراحهم.

ووفقًا لتقرير صدر عن الأمم المتحدة عام 2008 (لم يصدر تقرير أحدث منه)، فإن نزاع دارفور تسبب في نزوح حوالى 2.5 مليون شخص، ومقتل حوالى 300 ألف شخص، بينما تردد الحكومة السودانية أن عدد القتلى لا يتخطى العشرة آلاف.

وبسبب هذا النزاع، أصدرت المحكمة الجنائية الدولية عام 2009 مذكرة اعتقال بحق الرئيس عمر البشير؛ بتهمة “ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”، قبل أن تضيف إليها عام 2011 تهمة “الإبادة الجماعية”، وهو ما ينفيه البشير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع