رئيس جنوب السودان يحذر من مجاعة في بلاده

رئيس جنوب السودان يحذر من مجاعة في بلاده

المصدر: جوبا– (خاص) من ناجي موسى

حذر رئيس جنوب السودان، سيلفا كير ميارديت، من أن بلاده على حافة “واحدة من أسوأ المجاعات” ما لم توضع نهاية للنزاع في الدولة الوليدة، الذي تدور رحاه منذ منتصف كانون الأول/ ديسمبر الماضي، متهما نائبه المقال، ريك مشار، بتأجيج التوتر الطائفي وخرق وقف إطلاق النار.

وقال كير في مقابلة تلفزيونية، الإثنين 19 أيار/ مايو، إن “المجاعة كارثة من صنع الإنسان، لهذا نريد لهذه الحرب أن تتوقف حتى يمكن إيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المنكوبة”، محملا قوات التمرد مسؤولية تفاقم أزمة المجاعة.

وأضاف أن “استمرار القتال في البلاد، يعني أن الوقت بدأ ينفد بالنسبة إلى الفئات المعرضة أكثر من غيرها للخطر”، موضحاً أن بلاده تحتاج إلى 1.2 مليار دولار إضافية لتجنب المجاعة.

في غضون ذلك، تجتمع الجهات المانحة الثلاثاء، في العاصمة النرويجية، أوسلو، بغية مساعدة حوالي أربعة ملايين شخص مهددين بالمجاعة في جنوب السودان.

وتقول الأمم المتحدة إن “نحو سبعة ملايين شخص في جنوب السودان يحتاجون إلى مساعدة إنسانية، وأن الوضع يزداد صعوبة، لا سيما مع فصل هطول الأمطار، ما يزيد صعوبة إيصال المساعدات إلى المتضررين”.

ورفعت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي، تقديراتها للحاجات الإنسانية في جنوب السودان إلى 1.8 مليار دولار، بينما لم تجمع المنظمة حتى الآن سوى 536 مليوناً فقط، ويبقى هناك حاجة لجمع 1.26 مليار دولار قبل مؤتمر أوسلو لتمويل العمليات اللازمة في البلاد للعام الجاري.

يذكر أن الاضطرابات في جنوب السودان اندلعت بعدما أعلن سيلفا كير عن أن نائبه السابق “تورط في مؤامرة انقلابية ضد حكمه”، وهو ما نفاه مشار.

واتهمت الأمم المتحدة الطرفين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، منها القتل والاغتصاب الجماعي، محذرة من أنها ربما تفرض عقوبات على الأشخاص المسؤولين عن العنف.

واتسمت الاضطرابات التي شهدها جنوب السودان بطابع إثني، إذ يعتمد مشار بشكل أساسي على المقاتلين من إثنية النوير، في حين يعتمد كير على مقاتلين من إثنية الدينكا التي ينتمي إليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع