في أولى خطوات المصالحة.. الحكومة الفلسطينية تجتمع في منزل عباس بغزة – إرم نيوز‬‎

في أولى خطوات المصالحة.. الحكومة الفلسطينية تجتمع في منزل عباس بغزة

في أولى خطوات المصالحة.. الحكومة الفلسطينية تجتمع في منزل عباس بغزة

المصدر: معتصم محسن – إرم نيوز

عقدت حكومة الوفاق الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، أول اجتماع لها في غزة ،برئاسة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدلله ، بعد أن وصلت إلى القطاع أمس بكامل طاقم وزرائها.

وقال الحمدلله، في افتتاح جلسة الحكومة الثانية والسبعين بعد المئة: ”نحن اليوم أمام لحظة تاريخية ،نلتقي فيها بعيدًا عن التجاذبات والخلافات والانقسام، وكلنا أمل في توفير جميع العوامل التي من شأنها السير نحو المصلحة الوطنية العليا ،بما يتوافق مع تطلعات الشعب الفلسطيني“.

وأضاف: ”إن وجودنا هنا ،كحكومة وحدة وطنية، خطوة لطي صفحة الانقسام دون رجعة ،وتوجيه الجهود نحو بناء الدولة وحل القضايا كافة بالتوافق مع الفصائل.

وأكد أن الحكومة عازمة وجازمة على تولي مسؤولياتها كافة ،وممارسة صلاحياتها بشكل كامل دون انتقاص، مثمنًا دور الجهود المصرية في دعمها لإنهاء الانقسام والمصالحة الوطنية.

ولفت إلى أن حكومته موجودة في غزة ”لإنهاء الانقسام وإنهاء جميع المشاكل العالقة، وعلى رأسها مشكلة الموظفين ،الذين عينتهم حماس بغزة ،التي سنحلها في إطار اتفاق القاهرة في إطار لجنة إدارية قانونية“.

وأشار إلى أن ”تحقيق المصالحة الفلسطينية يحفز الدول المانحة ؛للوفاء بالتزاماتها تجاه القطاع ،واستمرار عملية الإعمار“. وقال: :خلال السنوات الماضية أصلحنا 63 % من المنازل التي دمرتها إسرائيل“.

وطالب الحمد لله، المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل ”لرفع الحصار عن قطاع غزة، ورفع يدها عن مواردنا“. مؤكدًا ”لن نقبل بزج قضيتنا في أي خلافات عربية أو دولية“.

من جانبه، أكد الناطق باسم الحكومة الفلسطينية ،يوسف المحمود، استلام حكومته لكامل مهام عملها في غزة، مشيرًا إلى أن رفع الإجراءات التي اتخذتها في القطاع، سيتم بعد اختتام جلسات المباحثات بين حركتي فتح وحماس المقرر عقدها بالقاهرة.

وقال المحمود ،في مؤتمر صحافي عقده في ختام الجلسة التي عقدت في مدينة غزة الثلاثاء، إن ”حركتي فتح وحماس ستعقدان جلسات مباحثات في القاهرة نهاية الأسبوع المقبل، للاتفاق على تفاصيل المصالحة“.

وأضاف المحمود أن ”الحكومة ستتخذ القرارات المهمة، وستستلم كامل مهامها بما فيها استلام معابر قطاع غزة، عقب انتهاء جلسات القاهرة“.

وأردف أن ”الوزراء مارسوا مهامهم في وزاراتهم بغزة، ووجدوا أجواء إيجابية ومشجعة“.

وكانت الجلسة عُقدت في منزل الرئيس الفلسطيني محمود عباس ،غرب مدينة غزة، الذي تحول إلى مقر رسمي للحكومة.

ومن المتوقع أن يعقد الحمد الله مؤتمرًا صحافيًا، في ختام الاجتماع، للإعلان عن نتائج الجلسة الحكومية.

ويعتبر اجتماع الحكومة في غزة هو أول اجتماع لها في القطاع منذ تشكيلها في حزيران/ يونيو عام 2014.

ويرجح أن يشارك رئيس جهاز المخابرات المصرية ،اللواء خالد فوزي ،في اجتماع الحكومة بشكل جزئي، حيث سيصل قطاع غزة في وقت لاحق من اليوم ،بعد لقاء سيجمعه بالرئيس محمود عباس في رام الله.

وكان عدد من الوزراء عقدوا ،أمس، اجتماعات مع مسؤولي وزاراتهم في قطاع غزة، وبدأوا في تسلم مهامهم الحكومية، حيث سيجرون اليوم مزيدًا من اللقاءات مع مسؤولي وموظفي وزاراتهم في القطاع.

وشهد وفد الحكومة لدى وصوله أمس برئاسة الدكتور رامي الحمدلله إلى قطاع غزة استقبالًا رسميًا وجماهيريًا حاشدًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com