وزير دفاع المعارضة السورية يؤكد استحالة التفاوض مع النظام

وزير دفاع المعارضة السورية يؤكد استحالة التفاوض مع النظام

المصدر: دمشق- (خاص)

اتهم وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، أسعد مصطفى، النظام السوري بالمسؤولية عن تفجير سيارة مفخخة في معبر باب السلامة الحدودي قرب مدينة أعزاز بريف حلب، والتي أودت بحياة العشرات وجرحت عشرات آخرين. كما زار مصطفى جرحى التفجير الذين جرى إسعافهم إلى المشافي التركية.

وقال مصطفى في تصريح إعلامي له، السبت، “إن طائرة استطلاع تابعة للنظام حلقت فوق مكان التفجير قبل يومين”، مؤكدا استحالة التفاوض مع النظام، وبالتالي استحالة الحل السياسي، داعياً لمعاقبة رموز النظام وإحالتهم لمحكمة دولية.

وكانت حصيلة تفجير باب السلامة الحدودي بلغت 43 قتيلاً على الأقل، بينهم نساء وأطفال، إضافة إلى عشرات الجرحى والمفقودين؛ بحسب “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض.

وأدان الائتلاف الوطني السوري المعارض ما وصفه بالتفجير الإجرامي قرب المعبر، وقال في بيان له إن: “هذا الفعل الجبان المتمثل باستهداف مناطق مدنية هو عمل إرهابي يأتي في سياق الجرائم التي يرتكبها النظام والعصابات التابعة له بحق الشعب السوري، ويصب في مصلحة خطته لنشر الفوضى وفرض الدمار والسعي لاستهداف الحاضنة الاجتماعية للثورة وكسر إرادتها”.

وكان رئيس الائتلاف الوطني السوري أحمد الجربا صرح عقب اجتماع أصدقاء الشعب السوري أن: “نظام الأسد قضى على الحل السياسي واعتمد الحل العسكري، وعلى المجتمع الدولي أن ينهيه لأن نظام الأسد لا يفهم إلا لغة القوة وعلى المجتمع الدولي أن يلقنه درساً”.

ورفض الجربا وصف الانتخابات التي سيجريها نظام الأسد بـ”المهزلة” واصفاً إياها بأنها “رخصة جديدة لقتل السوريين” وعلى المجتمع الدولي وقف هذه الكوميديا السوداء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع