الجيش السوري يشن حملة عسكرية في ريف درعا

الجيش السوري يشن حملة عسكرية في ريف درعا

المصدر: إرم ـ دمشق

قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض، والذي يتخذ من لندن مقراً له، أن قوات النظام شنت هجمات معاكسة ضمن حملة عسكرية لمحاولة استعادة تلال سيطر عليها الجيش الحر قبل أسابيع في مدينة نوى ومحيطها في ريف درعا الغربي، منها تل الجابية وتل الجموع، وذلك بعد أيام من سيطرتهم على تل الأحمر الشرقي والغربي.

وكانت قوات نظامية قد شنت منذ يوم أمس، حملة عسكرية في ريف درعا (جنوب)، لاستعادة تلال سيطر عليها مقاتلو المعارضة في الأسابيع الماضية، تتيح لهم ربط مناطق سيطرتهم بين درعا والقنيطرة على الحدود مع الأردن وهضبة الجولان.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية السورية “سانا” أن القوات النظامية “نفذت عمليات واسعة في مدينة نوى تستهدف خلالها تجمعات المجموعات الإرهابية في المدينة والتلال المحيطة”، وأن العملية “لا تزال مستمرة”.

وبين دمشق وحدود الأردن، أفاد “المرصد” بارتفاع عدد غارات الطيران الحربي على مدينة نوى إلى 15، وسط قصف عنيف من قبل قوات النظام على مناطق في نوى ومحيطها وسقوط خمسة صواريخ أرض – أرض، في محاولة من قوات النظام لاستعادة تل الجابية واقتحام مدينة نوى.

في غضون ذلك، أفاد “المرصد”، بأن الطيران الحربي شن غارات جوية على مناطق في حي جوبر شرق دمشق، في وقت قصفت طائرات مروحية بـ “البراميل المتفجرة” مدينة داريا غرب العاصمة. كما شن الطيران 10 غارات على مناطق في بلدة المليحة ومحيطها شرق العاصمة، بالتزامن مع سقوط أربعة صواريخ أرض – أرض.

في سياق متصل، أفاد ناشطون معارضون بأن أحياء مجاورة للمسجد الأموي في دمشق ومنطقة السيدة زينت جنوب العاصمة، شهدت مسيرات تأييداً للرئيس بشار الأسد، شارك فيها قادة ميليشيات عراقية ولبنانية موالية للنظام. وأشار الناشطون إلى أن هؤلاء رفعوا أعلام “حزب الله” اللبناني و “لواء أبو الفضل العباس” العراقي اللذين يقاتلان إلى جانب النظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع