اتهامات حادة بين مقربين من السيسي وحمدين

اتهامات حادة بين مقربين من السيسي وحمدين

المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

تصاعدت حدة المواجهة بين أنصار المرشحين الرئاسيين في مصر، المشير عبد الفتاح السيسي، والسياسي حمدين صباحي، وذلك مع اشتعال مرحلة الدعاية، والدخول في الأيام الأخيرة قبل يومي الصمت الانتخابي، لإجراء الاستحقاق يومي 26 و27 أيار/ مايو الجاري.

وظهرت المعركة هذه المرة من خلال القيادات الشبابية، وبالتحديد بين رئيس حملة “صباحي”، حسام مؤنس من ناحية، ومؤسس حملة “تمرد” وأحد القيادات الشابة بحملة السيسي، محمود بدر.

المعركة انطلقت من داخل إحدى القنوات الفضائية، وجرت الصدام والتراشق إلى الصفحات الرسمية للحملتين على موقع فيس بوك، التي يزيد عدد الأعضاء فيها على 1.5 مليون متابع، وذلك عندما خرجت حملة “حمدين”، عبر حسام مؤنس ليقول: “إنه تم إلغاء مناظرة مسجلة بين حملة حمدين صباحي وحملة عبد الفتاح السيسي، كانت مقررة على قناة “القاهرة والناس” بعد انتظاري لأكثر من ساعة.. الصديق أحمد كامل في ستوديو قناة القاهرة والناس، أبلغنا بأن ممثلي حملة السيسي أحدهما اختفى تماماً ولا يجيب عن أي اتصالات، والآخر تأخر لأكثر من ساعة في الطريق”.

ما خرج من مؤنس، يأتي في الوقت الذي تطالب فيه حملة “حمدين” دائماً بإجراء مناظرة بين مرشحها والمرشح الآخر، المشير السيسي، ومع رفض حملة الأخير لذلك، شنت مجموعة “حمدين” المقربة، حملة دعائية تركز على “تخوف” المشير من الوقوف أمام مرشحهم وجهاً لوجه في مناظرة علنية أمام الشعب.

من جهته، رد مؤسس حركة “تمرد” المناصر لـ السيسي على طريقته الخاصة، عندما قال إنه يتوجه بالاعتذار للإعلامي طوني خليفة، بعد أن غاب عن الظهور معه في حلقة تليفزيونية أمام أحد أفراد حملة المرشح المنافس، مضيفا أن سبب تراجعه، هو تطور المواجهة على الساحة السياسية الانتخابية، والأسلوب الصادر من الحملة الأخرى خلال الساعات الأخيرة، وهو ما جعله يقرر عدم التحاور أو الظهور مطلقاً مع أحد أفراد حملة “حمدين”.

وأردف بدر: “الحملة الأخرى تعتمد في المواجهة على التخوين والسباب.. الأمر يحتاج إلى تعلم الكثير منهم لأدب الحوار إلا من رحم ربي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع