وسط استمرار الجدل حول مقتله.. داعش يبث تسجيلًا صوتيًا للبغدادي

وسط استمرار الجدل حول مقتله.. داعش يبث تسجيلًا صوتيًا للبغدادي
MOSUL, IRAQ - JULY 5 : An image grab taken from a video released on July 5, 2014 by Al-Furqan Media shows alleged Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL) leader Abu Bakr al-Baghdadi preaching during Friday prayer at a mosque in Mosul.(Photo by Al-Furqan Media/Anadolu Agency/Getty Images)

المصدر: رويترز

حث زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي أتباعه، اليوم الخميس، على الثبات ومواصلة القتال، وذلك في أول تسجيل صوتي ينسب له منذ قرابة عام فقد خلاله تنظيمه المتشدد معظم الأراضي التي كانت تحت سيطرته.

وصدر التسجيل، الذي تضمن أغلبه مواعظ دينية وخطابا تحفيزيا للمتشددين، بعد ورود تقارير عديدة عن مقتل البغدادي.

وصدر آخر تسجيل صوتي منسوب له في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 قبل أسبوعين من بدء معركة الموصل.

ولم يتضح تاريخ التسجيل الذي بثته مؤسسة ”الفرقان“ الإخبارية المرتبطة بالتنظيم المتشدد وتبلغ مدته 46 دقيقة، لكن البغدادي أشار في التسجيل إلى تهديدات كوريا الشمالية لكل من الولايات المتحدة واليابان.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، إن واشنطن لا يمكنها تأكيد الخطاب المنسوب للبغدادي.

وأضافت نوريت في تصريحات صحفية: ”الولايات المتحدة ليست في وضع يسمح لها بتأكيد حقيقة ادعاء داعش“.

واستعادت القوات العراقية سلسلة من المدن في غرب العراق وشماله منها الموصل منذ أن أعلن البغدادي ”الخلافة“ من على منبر المسجد ”النوري“ بالمدينة.

كما تتوغل قوات سورية مدعومة من الغرب في مدينة الرقة بشرق سوريا، حيث مركز قيادة عمليات التنظيم الذي خطط منه للعديد من الهجمات التي أودت بحياة مئات الأشخاص حول العالم.

وقال البغدادي في إشارة إلى أتباعه في العراق وسوريا والسعودية وشمال أفريقيا وأماكن أخرى في القارة: ”إياكم يا قرة العين أن يحدث أحدكم نفسه بالنكوص أو الانهزام أو المفاوضة أو الاستسلام فلا يلقين أحدكم سلاحه“.

وأضاف: ”فيا جنود الخلافة أَوقدوا لهيب الحرب على عدوكم وخذوهم واحصروهم في كل مرصد وأحيوا الهمم وشدو العزائم“.

كما أشار البغدادي إلى وسائل الإعلام الغربية قائلا: ”ويا جنود الإسلام في كل مكان كثفوا الضربات تلو الضربات واجعلوا مراكز إعلام أهل الكفر ودور حربهم الفكرية ضمن الأهداف“.

ومثل سقوط الموصل في يوليو/ تموز نهاية فعلية للشق العراقي من ”خلافة“ البغدادي حتى رغم مواصلة داعش القتال في بعض الأراضي خارج الموصل، أكبر مدينة تقع تحت سيطرة التنظيم في كل من العراق وسوريا.

كما مني فرع التنظيم في ليبيا بالهزيمة العام الماضي في مدينة سرت حيث كان قد أقام فرعه في شمال أفريقيا عام 2014. وفي سيناء المصرية، لا تزال جماعة منتمية للتنظيم تقاتل قوات الجيش المصري.

وقال البغدادي في التسجيل: ”وإنا بحول الله وقوته باقون ثابتون صابرون محتسبون في دار الإسلام لن تثنينا كثرة القتل والجراح“.

وكان مسؤولون قالوا إنهم يعتقدون أن الأمر قد يستغرق سنوات لاعتقال أو قتل البغدادي، ويعتقد أن الزعيم المتشدد يختبئ في الصحراء الشاسعة بين الموصل العراقية والرقة السورية.

وعرضت الولايات المتحدة مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تفضي إلى تحديد مكان البغدادي.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق هذا العام إنها ربما قتلت البغدادي عندما استهدفت إحدى ضرباتها الجوية تجمعا لقادة كبار في التنظيم بضواحي الرقة لكن واشنطن قالت إنها لا تستطيع إثبات وفاته كما شكك مسؤولون غربيون وعراقيون في الأمر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com