جنوب السودان.. ترحيل مركز ولاية ”قودوي“ بسبب الدفن داخل المنازل

جنوب السودان.. ترحيل مركز ولاية ”قودوي“ بسبب الدفن داخل المنازل

المصدر: الأناضول

أعلنت سلطات ولاية ”قودوي“، شمال غربي دولة جنوب السودان، اليوم الخميس، عزمها ترحيل مركز الولاية من مدينة ”طمبرة“ إلى منطقة ”نقوني“، لصعوبة إعادة تخطيطها، بسبب انتشار عادة دفن الجثث داخل البيوت مما يصعب من امكانية فتح الطرق وإزالة المنازل العشوائية.

وقال باتريك رفائيل زموي، حاكم ولاية قودوي، إن ”عادة دفن جثث الموتى داخل البيوت واحدة من الممارسات الثقافية لمجتمعات المنطقة، حيث يوجد داخل البيت الواحد عدد من الجثث“.

وأضاف زموي، ”ثقافتنا هنا بها تحديات كبيرة، لأنه إذا توفي أحد الأشخاص فإنه يتم دفنه في منزله، مما يعني انعدام المقابر“.

ووضح أن ”الحكومة لا تستطيع بناء مكاتبها أو مؤسساتها دون أن يكون هناك مسح وإعادة تخطيط للأراضي“.

وتابع ”الآن إذا أردت أن أقوم بمسح الأرض، فإن هذا سيتسبب لنا بمشاكل بين الحكومة والمجتمعات المحلية، لذلك قررنا أن نذهب لمكان جديد يكون مركزا للولاية، بعيدا عن طمبرة“.

هذا وتمارس العديد من المجتمعات المحلية والقبلية بدولة جنوب السودان عادة دفن الأقارب داخل البيوت، ولا يلجؤون لدفن موتاهم في المقابر العامة لأسباب ثقافية.

وتعاني دولة ”الجنوب“، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي في 2011، من حرب أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة، اتخذت بعدًا قبليًّا، وخلّفت آلاف القتلى وشردت مئات الآلاف، ولم يفلح اتفاق سلام أبرم في أغسطس 2015، في إنهائها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com