صباحي: “كامب ديفيد” صلح غير عادل ويحتاج لتعديل

صباحي: “كامب ديفيد” صلح غير عادل ويحتاج لتعديل

القاهرة ـ قال المرشح لانتخابات الرئاسة المصرية، حمدين صباحي، إن “كامب ديفيد” صلح غير عادل وهو يحتاج لتعديل، على الأقل لتمكين الجيش من الانتشار في سيناء دون عوائق”، مستدركا بأنه يحترم “المعاهدات التي وقعتها مصر، وسأغيرها وفقاً لقواعد القانون الدولي”.

وأضاف صباحي أن الصلاحيات المحدودة للرئيس وفقاً للدستور الجديد الذي أقر مطلع هذا العام، لن تعيق عمل الرئيس، ولكنها ستؤدي لإقامة نظام ديمقراطي عبر البرلمان.

وأعرب المرشح الرئاسي عن طموحاته في تحقيق تنمية شاملة في البلاد الفقيرة، مشيراً إلى أن برنامجه في هذا الصدد يسعى لإقامة أنماط اقتصادية “لا تكون مصنفة بين هذا قطاع عام وهذا قطاع خاص وهذا قطاع تعاوني”، ولكن أن يكون فيها “نوع من أنواع التضافر في أشكال الملكية في ظل إدارة ذات كفاءة متفق عليها”.

وأوضح صباحي أنه “مع حظر الإخوان كجماعة، وحظر قيام حزب لها وفقاً للدستور”، لكنه دعا للفصل في التعامل بين القيادات التي تسببت في الفساد في عهدي مبارك ومرسي، والجمهور العادي الذي كان مؤيداً لهما.

وردا على مزاعم بشأن استفادته من نظامي الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، والعقيد الليبي الراحل معمر القذافي، قال صباجي: إن هذين النظامين سقطا، وعلى من لديه وثائق تتعلق بي أن يخرجها للعلن، معتبرا أنها مجرد “حرب شائعات” تظهر مع كل انتخابات، و”أنا لا أملك غير شقتي وقطعة أرض تركها لي والدي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع