هل يستأنف بوتفليقة لقاءاته مع قادة الدول بزيارة أنجيلا ميركل إلى الجزائر؟

هل يستأنف بوتفليقة لقاءاته مع قادة الدول بزيارة أنجيلا ميركل إلى الجزائر؟

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

دعا الرئيس الجزائر، عبد العزيز بوتفليقة، الثلاثاء، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى ”القيام بزيارة رسمية للجزائر في موعدٍ يتمّ الاتفاق عليه عبر القناة الدبلوماسية“، بعد إلغاء زيارتها السابقة التي كانت مقررة في الـ20 من شهر فبراير/شباط الماضي.

ومنذ ذلك الحين، لم يلتق بوتفليقة أيّ رئيس أجنبي عدا لقائه الخاطف بالرئيس الكونغولي ساسو أنغيسو في شهر مارس/آذار الماضي، كما غاب الرئيس الجزائري قبل أسبوعين عن استقبال نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي غادر الجزائر دون أن يحظى بمقابلة رئيسها.

وظلّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ينتظر إشارة من الرئاسة الجزائرية للقيام بزيارة دولة وعد بها المسؤولين الجزائريين خلال حملته الانتخابية لرئاسيات فرنسا والتي بدأها من الجزائر، لكنّ تأخر سلطات الأخيرة في الرد عليه بالإيجاب، جعله يبدأ جولته المغاربية بزيارة الرباط الخصم التقليدي للجزائر.

ومنذ فترة تجنبت الرئاسة الجزائرية برمجة زيارات رؤساء أجانب لتفادي أيّ إحراج يخصّ الوضع الصحي لرئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة لدى استقباله نظرائه، مثلما حدث ذلك مع إلغاء زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بسبب ”التهاب حاد في الشعب الهوائية وبشكل مفاجئ تعرض له رئيس الجمهورية“.

وقال بيان رئاسي حينذاك إن ”السلطات الجزائرية والألمانية قررتا اليوم بشكل مشترك تأجيل الزيارة الرسمية التي كان من المقرر أن تقوم بها ميركل إلى موعد جديد سيتفق عليه الطرفان لاحقًا“.

وفاجأ عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الثلاثاء، بدعوة المستشارة الألمانية خلال برقية هنّأها فيها ”إثر فوز حزبها السياسي في الانتخابات التشريعية الأخيرة لبلادها“، معتبرًا أن ذلك تتويج يُعد ”اعترافًا مستحقًا من الشعب الألماني بالجهود التي بذلتها“.

وخاطب بوتفليقة ميركل إن ”هذا التتويج الذي حظيت به اعتراف مستحق من الشعب الألماني بالجهود المحمودة التي بذلتها والنتائج  الجديرة بالثناء التي حققتها من أجل تنمية بلادك وتألقه في العالم“.

ومضى الرئيس الجزائري بالقول: ”تلقيت ببالغ السرور خبر فوز حزبك السياسي في الانتخابات  التشريعية الألمانية الأخيرة, بما يفتح الطريق لتوليك من جديد منصب مستشارة  بلادك الصديقة“.

وقال الرئيس بوتفليقة مؤكدا إنه ”خلال السنوات  الأخيرة, تمكنت الجزائر وألمانيا تحت قيادتك, من تدعيم وتوسيع تعاونهما  الثنائي في عدة مجالات وكذا فتح آفاق جديدة لتمتين هذه العلاقات خدمة لمصلحة شعبينا“.

وأضاف رئيس الدولة ”هذا وقصد الوصول سويا إلى هذه الآفاق الواعدة للصداقة والتعاون الجزائري الألماني والعمل معك على مواصلة الحوار المثمر الذي  اعتمدناه، يسرني أيما سرور أن أدعوك للقيام بزيارة رسمية إلى الجزائر في موعد  سنتفق عليه عبر القناة الدبلوماسية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com