العاهل السعودي يجري تغييرات في وزارة الدفاع

العاهل السعودي يجري تغييرات في وزارة الدفاع

المصدر: إرم ـ خاص

بعد مجموعة قرارات طالت مؤسسة الحكم المدنية في البلاد، صدرت اليوم الأربعاء قرارات مماثلة تقضي بتغييرات في المؤسسة العسكرية، فقد صدر أمر ملكي بإعفاء الأمير سلمان بن سلطان بن عبد العزيز من منصبه كنائب وزير الدفاع.

ووفق الأمر الذي أصدره العاهل السعودي، فإن إعفاء الأمير سلمان، وهو نجل ولي العهد السعودي الراحل، من منصبه جاء “بناءً على طلبه”.

وقضى الأمر الملكي بتعيين الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود، في منصب نائب وزير الدفاع، بعد إعفائه من منصبه كأمير منطقة الرياض.

وعين العاهل السعودي في أمر ملكي ثان نجله الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز أميراً لمنطقة الرياض بمرتبة وزير.

وتأتي ترقية الأمير تركي بن عبد الله إلى واحد من أهم المواقع التي تتولاها الأسرة الحاكمة في البلاد بعد شهور من تعيين ابن آخر للملك عبد الله هو الأمير مشعل أميرا لمنطقة مكة المكرمة.

وينتقل الحكم في السعودية بين أبناء الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود الذي توفي عام 1954.

وفي أمر ملكي ثالث، قضى العاهل السعودي بتعيين محمد بن عبدالله العايش مساعداً لوزير الدفاع بمرتبة وزير.

وصدر أمر ملكي رابع، قضى بإحالة الفريق الأول الركن حسين بن عبدالله بن حسين القبيل (رئيس هيئة الأركان العامة) إلى التقاعد، وترقية الفريق الركن عبدالرحمن بن صالح بن عبدالله البنيان (نائب رئيس هيئة الأركان العامة) إلى رتبة فريق أول ركن، وتعيينه رئيساً لهيئة الأركان العامة، كما قضى الأمر نفسه بتعيين الفريق الركن فياض بن حامد بن رقاد الرويلي (قائد القوات الجوية) نائباً لرئيس هيئة الأركان العامة، وترقية اللواء الطيار الركن محمد بن أحمد بن عبدالرحمن الشعلان (نائب قائد القوات الجوية) إلى رتبة فريق ركن، وتعيينه قائداً للقوات الجوية.

وقضى الأمر نفسه بإحالة الفريق الركن دخيل الله بن أحمد بن محمد الوقداني ( قائد القوات البحرية) إلى التقاعد، وترقية اللواء البحري الركن عبدالله بن سلطان بن محمد السلطان (نائب قائد القوات البحرية) إلى رتبة فريق ركن، وتعيينه قائداً للقوات البحرية.

وخلال الأشهر القليلة الماضية من العام الجاري، شهدت السعودية تغييرات في المناصب الهامة، اعتبرها مراقبون بمثابة ضخ دماء جديدة في المملكة التي تخشى من انتقال عدوى الإضرابات، التي شهدها دول عربية مؤخرا، إليها.

وكان العاهل السعودي أصدر في 25 إبريل / نيسان الماضي أمرا ملكيا قضى بإعفاء الأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز من منصبه كوزير دولة وعضو مجلس الوزراء، وتعيين الأمير محمد نجل ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز بدلا منه.

وفي الـ 15 من الشهر ذاته، صدر أمر ملكي قضى بإعفاء الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز من منصبه كرئيس الاستخبارات العامة “بناءً على طلبه”، وتكليف نائبه الفريق أول ركن يوسف بن علي الإدريسي بدلا منه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع