حملات ممنهجة تضع صباحي على منصة ”التشويه“

حملات ممنهجة تضع صباحي على منصة ”التشويه“

المصدر: إرم - (خاص) من شوقي عصام

تصاعدت حدة التشويه التي يتعرض لها المرشح الرئاسي المصري حمدين صباحي، لتأخذ إطار الضربات القاتلة، مع اقتراب الاستحقاق الرئاسي في يومي 26 و27 أيار / مايو الجاري.

فمع إعلان صباحي الترشح، بدأت تلك الحملات بالترويج والحديث عن أنه مرشح جماعة الإخوان المسلمين، وتُجرى اتصالات في الداخل مع قيادات وعناصر من الجماعة، للاتفاق على صفقة تتعلق بمساعدته في الوصول إلى الكرسي بأصوات الإخوان، مقابل التعهد بإعادتهم إلى الحياة السياسية، فضلاً عن حملات تأتي بعقد اتصالات مع قيادات من التنظيم الدولي للجماعة، وتبادل الرسائل مع زعيم حزب النهضة الإخواني في تونس.

صباحي خرج أكثر من مرة مدافعاً عن نفسه أمام هذه الاتهامات، ما جعله يسقط في صدام مع المرشح المنافس المشير عبد الفتاح السيسي، عندما قال إنه كان يعارض نظام الإخوان في الشارع ويطالب بإسقاطه، في الوقت الذي كان يقف فيه آخرون أمام الرئيس المعزول لأداء التحية العسكرية.

وتمثل هذا الهجوم المستمر على صباحي بهذه التهم في جعله يعلن موقفاً ضد الجماعة، بقوله إنه لا مكان لتنظيم الإخوان في مصر، باعتباره تنظيماً دولياً، أما المواطنون العاديون فلن يضار منهم أحد، وأنه لن يفلت أحد من الإخوان، ممن ثبت في حقهم العنف من العقاب، أما من لم يثبت عليه شيء فلا عقاب له.

ضرب صباحي بهذه الطريقة وصل إلى حدته، عندما حُشدت أخبار في عدة منابر إعلامية بزيارة حمدين إلى منزل القيادي الإخواني المسجون خيرت الشاطر، لإجراء صفقة مع الرجل القوي في الجماعة عبر أسرته، ما دفع حملته للخروج نافية ذلك جملة وتفصيلاً، وتقول: ”هذا الأمر لم يحدث على الإطلاق، وأنه محض افتراء يهدف للنيل من سمعة مرشحهم“.

وأكدت الحملة أن الترويج لذلك يأتي ضمن سلسلة شائعات يشنها عدد من معارضي صباحي، لا علاقة لها بالواقع، وهي تهدف للتأثير على صورة المرشح الرئاسي في عيون الجماهير.

وطال التشويه أيضاً أسرة صباحي، بترديد بعض الإعلاميين أحاديث عن قيام والد المرشح الرئاسي بإقامة دعوى قضائية تطالبه بنفقة، وأكدت الحملة أن الأمر المثير للسخرية أن تاريخ الدعوى المزعومة التي أعلن عنها جاء بعد وفاة والد صباحي بعشر سنوات.

وتابعت الحملة: ”بعض معارضي صباحي بدؤوا بتوزيع أوراق مزورة في عدد من المحافظات، بزعم تلقيه أموالاً من الهلال الأحمر القطري، وكثيراً ما ردت الحملة على مثل هذه الشائعات، بمطالبة من يمتلك أية أوراق تدين صباحي أن يتوجه للنائب العام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com