‌تصريحات متضاربة.. استفتاء استقلال كردستان العراق إلى أين؟ 

‌تصريحات متضاربة.. استفتاء استقلال كردستان العراق إلى أين؟ 

المصدر: بغداد -  إرم نيوز

برز خلاف جديد في ملف استفتاء إقليم كردستان بين حزبي الاتحاد الوطني، بزعامة جلال طالباني، والحزب الديمقراطي، بزعامة بارزاني، وهما الحزبان الرئيسان في الإقليم بعد إعلان الاتحاد موافقته على تأجيل استفتاء الانفصال.

وأعلن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني ملا بختيار، أن حزبه ”يؤيد المقترح المقدم من الولايات المتحدة والدول الكبرى والقاضي بتأجيل الاستفتاء“.

وأضاف بختيار في تصريح صحفي ”الاتحاد أبلغ بارزاني بموافقتنا على مقترح الدول الكبرى المتضمن تأجيل الاستفتاء“.

وتأتي هذه التطورات بعد ما نقل منشور من حساب بافل طالباني نجل الزعيم جلال طالباني، على الفيسبوك خبر ”قبول المسؤولين الكرد بالمقترح الأمريكي والدولي لتأجيل الاستفتاء“.

وجاء في المنشور ”إن الاتحاد، والحزب والديمقراطي الكردستاني قررا قبول المقترح الأمريكي والدولي لتأجيل الاستفتاء.“

لكن بافل  أوضح لاحقًا أن أحد موظفي قسم الإعلام في مكتبه نشر خبر تأجيل الاستفتاء، من حسابه ”وهو غير دقيق“، وأزال المنشور الذي أثار ضجة في وسائل الإعلام العالمية.

تأجيل الاستفتاء ثم الحوار

وبعد وصول الوفد الكردي إلى بغداد التقى الرئيس العراقي  فؤاد معصوم، ثم اجتمع بالتحالف الوطني الشيعي الذي أعلن بعد أول جلسة أنه لن يجري أي مباحثات أخرى مع الوفد الكردي إلا في حال تأجيل الاستفتاء.

وأعلن القيادي في التحالف الشيعي على العلاق، عقب الاجتماع بالوفد الكردي أن ”التحالف يدعم كافة الإجراءات القانونية من قبل الحكومة المركزية ضد إجراء استفتاء كردستان“.

وأضاف العلاق أن ”نتائج الاستفتاء لن تكون من مصلحة الشعب الكردي“.

كركوك تتأرجح 

وقال عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني رزكار علي :“ إن استفتاء كردستان لن يُجرى في كركوك بسبب الضغوطات الكبيرة والمخاوف من حصول كوارث تصيب كردستان بسبب إصرار قيادة الإقليم على إجراء الاستفتاء“.

وأضاف علي في تصريح لوسائل إعلام محلية أن قيادة الاتحاد الوطني تخشى على الأمن والاستقرار ومكونات كركوك، لذلك فإن الاستفتاء سوف لن يُجرى في المدينة الغنية بالنفط.

وتأتي تلك التطورات بالتزامن مع زيارة قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني إلى إقليم كردستان، حيث أشارت مصادر مطلعة إلى أن سليماني مارس ضغوطًا كبيرةً على القادة الكرد لاستثناء كركوك بعد مضيهم في إجرائه ببقية المحافظات الكردية الثلاث.

وتشير مصادر مطلعة في حديث لـ“إرم نيوز“ إلى أن محافظ كركوك نجم الدين كريم معارض لاستثناء المحافظة من الاستفتاء ووجه رسالة إلى كوادر الاتحاد الوطني بالمضي في إجراءات الاستفتاء، وهو ما ينذر بصراعات داخلية بين المحافظ الذي سيكون مدعومًا من قبل بارزاني، وبين قادة تنظيمات الاتحاد المسيطرين على قوى الأمن الداخلي في المحافظة.