حفرة ناجمة عن قصف إسرائيلي سابق على دمشق
حفرة ناجمة عن قصف إسرائيلي سابق على دمشقرويترز

إيران تنفي اغتيال إسرائيل أحد مستشاريها في دمشق

نفت إيران مقتل أحد مستشاري الحرس الثوري، في هجوم شنته مقاتلات إسرائيلية اليوم الإثنين، على منطقة السيدة زينب في العاصمة السورية دمشق.

وكتب سفير طهران لدى دمشق حسين أكبري، على منصة (إكس)، أن "الضربة لم تستهدف أي مركز استشاري في سوريا، كما لم تسفر عن مقتل أي مستشار أو مواطن إيراني".

وقال أكبري: "هجمات الصهاينة العمياء لا تزعزع عزيمة محور المقاومة"، في إشارة إلى حلفاء إيرانيين من الجماعات المسلحة الموجودة في سوريا".

وقبل ذلك، أفادت وكالة أنباء "تسنيم" التابعة للحرس الثوري، أن القصف استهدف موقعًا يبعد كيلو متر واحد عن مقر إقامة القيادي السابق في فيلق القدس الجنرال رضي الموسوي، الذي اغتالته إسرائيل بطائرة مسيرة بعد استهداف منزله في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأعلنت وسائل إعلام سورية، أنه "تم تفعيل الدفاع الجوي في البلاد ردًّا على الهجوم الإسرائيلي جنوب دمشق".

وكان مصدر مقرب من حلفاء إيران كشف لوكالة "رويترز" أن الهجوم استهدف موقعا يستخدمه الحرس الثوري.

ونقلت الوكالة عن وسائل إعلام محلية، أن "عدة انفجارات وقعت يوم الإثنين بالقرب من مجمع مرقد السيدة زينب، على مشارف العاصمة السورية دمشق".

وفي 20 من يناير/كانون الثاني الجاري، اغتالت إسرائيل خمسة من المستشارين الإيرانيين بينهم قائد وحدة استخبارات فيلق القدس الجنرال "حُجّت الله أميدوار" الملقّب بـ"الحاج صادق"؛ إثر غارة استهدفت مبنى لطهران في دمشق.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com