وزير الخارجية الإيراني بالوكالة علي باقري والأمين العام لحزب الله حسن نصر الله
وزير الخارجية الإيراني بالوكالة علي باقري والأمين العام لحزب الله حسن نصر اللهأ ف ب

باقري كني يلتقي نصر الله قبل لقاء الأسد في دمشق

بحث وزير الخارجية الإيراني بالوكالة علي باقري كني خلال زيارته لبنان، مع الأمين العام لميليشيا حزب الله حسن نصر الله، اليوم الثلاثاء، "الحلول المطروحة" بشأن إنهاء الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في غزة، على أن ينتقل من بيروت إلى دمشق للقاء الرئيس السوري بشار الأسد.

ووصل باقري إلى بيروت، أمس الاثنين، في أوّل زيارة خارجية له منذ توليه وزارة الخارجية بالوكالة خلفًا لحسين أمير عبداللهيان الذي قضى بتحطم طائرة مروحية مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في أيار/ مايو.

أخبار ذات صلة
رداً على باقري كني.. أمريكا تنفي استمرار المفاوضات مع إيران

وأعلنت ميليشيا حزب الله، في بيان صحفي أن أمينه العام استقبل باقري واستعرض معه "آخر التطورات السياسية والأمنية في المنطقة وخصوصًا في جبهتي غزة ولبنان والحلول المطروحة والاحتمالات القائمة حول تطور الأحداث".

جاء ذلك بعد أن عرض الرئيس الأمريكي جو بايدن الجمعة ما قال إنه مقترح إسرائيلي لإنهاء الحرب على ثلاث مراحل، تشمل وقفًا دائمًا لإطلاق النار وإطلاق الرهائن وانسحاب الجيش الإسرائيلي وإطلاق عملية واسعة لإعادة إعمار القطاع.

وقال باقري ردًّا على سؤال حول موقف إيران من خطة بايدن، إنه ينبغي على الولايات المتحدة أن توقف دعمها لإسرائيل بدل أن تقترح وقفًا لإطلاق النار.

وأضاف الوزير الإيراني، أنه اختار لبنان كأول محطة خارجية له لأنه "مهد المقاومة" ضدّ اسرائيل.

ومن المقرر أن يلتقي باقري الرئيس السوري بشار الأسد، الذي تعد طهران من أبرز داعميه.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com