عميد بلدية صبراتة الليبية: داعش يتحرك داخل المدينة لإشعال الحرب

عميد بلدية صبراتة الليبية: داعش يتحرك داخل المدينة لإشعال الحرب

المصدر: الأناضول

قال حسين الذوادي، عميد بلدية صبراتة الليبية، الأحد، إن تنظيم داعش يتحرك ثانية ويسعى إلى إشعال نار الحرب داخل المدينة، التي حاول مسلحون تابعون للتنظيم السيطرة عليها، العام الماضي، قبل أن يُقضى عليهم بغارات جوية أمريكية ومواجهات مع قوات أمن ليبية.

جاء ذلك في رسالة وجهها الذوادي إلى مديرية الأمن الوطني والمجلس العسكري وآمر غرفة محاربة داعش، ورئيس المباحث العامة، ورئيس جهاز المخابرات في صبراتة، ونشرتها الصفحة الرسمية للبلدية على موقع فيسبوك.

وأفاد الذوادي في رسالته بأن ”هناك معلومات متكررة عن وجود بعض التحركات لتنظيم داعش داخل البلدية“.

ومضى قائلا إن ”هناك بعض الأشخاص يحاولون إثارة الفتنة والقلاقل وإشعال نار الحرب داخل المدينة“، دون أن يوضح كيف.

ودعا عميد بلدية صبراتة الجهات الأمنية في المدينة إلى ”محاربة ما من شأنه أن يزعزع أمن وراحة المواطن ومؤسسات الدولة“.

وشهدت صبراتة، قرب الحدود مع تونس، العام الماضي، تحركات سرية لداعش كشفت عنها غارات جوية أمريكية، في 19 فبراير/شباط 2016، استهدفت معسكرا للتنظيم في المدينة؛ ما أسفر عن مقتل أكثر من 40 مسلحا من داعش، وأسر عدد آخر جميعهم يحملون الجنسية التونسية.

هذه الغارات تلتها معارك قصيرة بين قوات أمن ليبية وأهالي صبراتة ضد مسلحين من داعش، حاولوا السيطرة علي المدينة، للاستفادة من موقعها الحدودي الاستراتيجي، وانتهت المواجهات بطرد مسلحي التنظيم من المدينة.

وتعاني ليبيا من فوضى أمنية منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالزعيم معمر القذافي، عام 2011، حيث تتقاتل كيانات مسلحة عديدة، وتتصارع حاليا ثلاث حكومات على الحكم، اثنتان منها في العاصمة طرابلس، وهما الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، والإنقاذ، إضافة إلى الحكومة المؤقتة في مدينة البيضاء، المنبثقة عن مجلس النواب في طبرق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com