اليمنيون في ذكرى أكتوبر: شكرًا مملكة الحزم وإمارات الخير (صور)

اليمنيون في ذكرى أكتوبر: شكرًا مملكة الحزم وإمارات الخير (صور)

شاركت حملة “شكرًا مملكة الحزم” و”شكرا إمارات الخير” بمليونية أبناء الجنوب بعدن اليوم الجمعة، بمناسبة ذكرى ثورة 14 أكتوبر، التي أقيمت بساحة العروض بخور مكسر.

وتجمهر في محيط ساحة العروض بمدينة خورمكسر في عدن مئات  الآلاف من أبناء اليمن المشاركين في مليونية ثورة 14 أكتوبر، رافعين شعارات حملة “شكرا مملكة الحزم” و”شكرا إمارات الخير” وصور حكام السعودية وحكام الإمارات وأعلام البلدين، وذلك للتضامن مع دولتي السعودية والإمارات فيما تتعرض لهما من اتهامات وضغوط خارجية، والتعبير عن استنكار أبناء اليمن عامة والمحافظات الجنوبية على وجه الخصوص لقانون جاستا وقصف السفينة الإماراتية.

2

وردد المتضامنون الشعارات المناوئة لميليشيات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح وما يقومون به من أعمال قتل ودمار وإرهاب في اليمن.

انقاذ اليمن

قال رئيس حملة  شكرا مملكة الحزم و شكراً إمارات الخير، فراس اليافعي في تصريحات، “اليمنيون في كافة أنحاء العالم يشعرون بالتقدير لدول التحالف العربي، الذين أنقذوا اليمن في اللحظات الأخيرة من مخطط دأبت طهران على تنفيذه والتمهيد له لسنوات طويلة، واستخدمت عملاءها الحوثيين، وجندت المخلوع صالح للمشاركة في تنفيذ المخطط، وأنفقت مليارات الدولارات لأجل ذلك، لذلك كانت صدمتها كبيرة عندما بددت قيادة التحالف العربي كل تلك الجهود والأموال في أيام قلائل وأعادت اليمن إلى الحضن العربي.

3

وأكد رئيس الحملة، أن مشاركتهم في مليونية 14 أكتوبر، تأتي  لرد الوفاء بالوفاء من أبناء عدن والجنوب للسعودية ودولة الإمارات العربية وقائديهما الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، مشيرا إلى أن ما قدمته السعودية والإمارات لمحافظة عدن سيبقى محفوراً في الذاكرة ولن يغادر الأذهان أبداً.

قانون جاستا

وأصدرت الحملة بيانًا استنكرت فيه قانون جاستا وقصف سفينة المساعدات الإماراتية، قائلة إن مثل هذا القانون وإن بدأ في ظاهره فضفاض، إلا أن المستهدف منه هي السعودية، وهي محاولة جديدة لاستهداف الدور السعودي البارز في صناعة السلام والاستقرار في المنطقة؛ إضافة إلى كونه ينتهك سيادة وحصانة الدول الممنوحة وفقاً للأنظمة والمواثيق الدولية.

1

وأشارت الحملة، إلى أن الموقف الدولي الرافض لمثل هذا القانون، يأتي ليُؤكد صحة الموقف السعودي الذي أظهر رفضاً قاطعا له، فور إقراره في جلسة الكونغرس، إيماناً من المملكة في أهمية إحترام المواثيق والمعاهدات الدولية.

حملات تحريض

وأدانت الحملة، ما يتردد من حملات تحريض إعلامية ممنهجة، ومجهولة الانتماء تستهدف، وتستنقص من دورها المحوري في محاربة الإرهاب، واستتباب الأمن في منطقة الشرق الأوسط.

وأدانت الحملة في بيانها بعض المحاولات الإرهابية التي تسعى من خلالها قوى الإرهاب إلى البحث مُجدداً عن موطئ قدم لها في المملكة، بعد أن حققت القوى الأمنية نجاحاً في تطهير المملكة منها ومن شرورها – بحسب بيان الحملة.

5

كما أدانت الحملة الشعبية لشكر دولتي السعودية والإمارات، قيام الميليشيات الحوثية، باستهداف سفينة إغاثة إماراتية، تحمل على متنها أدوية وأغذية للمستحقين، إضافة إلى كونها كانت تحمل جرحى جرى نقلهم من مناطق الصراع للعلاج في الخارج.

وقالت الحملة في البيان، إن مثل هذا العمل يُمثل الجانب الحقيقي للمآل الذي كان من المُمكن أن تكون عليه المنطقة وممرات الملاحة في حال تمكّنت الميليشيات من حكم اليمن، حيث أن استهدافها للسفينة لم يُراعي ظروف طبيعة عملها الإنساني.

6

إدانة الاستهداف

وأكدت الحملة، أن هذه الجريمة بازدواجية الجُرم المشهود فيها، والمتمثل في كونها سفينة إغاثة، وفي كون الاستهداف كان في ممر دولي هام، لن تمر مرور الكرام، وستكون مطروحة على طاولة مجلس الأمن والهيئات الحقوقية، لتأخذ الميليشيات في هذا عقابها كاملاً، ويسهُل معها ربط كافة جرائمها التي ارتكبتها بحق الشعب اليمني في الداخل، وسفكها للدماء دون وازع يردعها.

وقالت الحملة، إن استمرار الميليشيات في جرائمها، لن يطول، فهي بكل جُرم جديد ترتكبه تُعجّل من وقت سقوطها ووقوعها إلى حيث يجب أن تكون، في مقصلة العدالة الإلهية، والشعبية، والدولية.

وجددت الحملة شكرها لدول التحالف العربي بقيادة السعودية، والإمارات على كل ما تقدمه تجاه اليمن.