هجوم طالبان يقترب من عاصمة إقليم أرزكان

هجوم طالبان يقترب من عاصمة إقليم أرزكان
An Army soldier stops member of the media (unseen) as he guards the area with others, after suicide bombers attacked a Christian neighbourhood in Khyber Agency near Peshawar, Pakistan, September 2, 2016. REUTERS/Fayaz Aziz

المصدر: لشكركاه – إرم نيوز

قال مسؤولون اليوم الأربعاء، إن قوات حركة طالبان شقت طريقها حتى وصلت على بعد بضعة كيلومترات من عاصمة إقليم أرزكان  وسط أفغانستان، وحذروا من سقوطها ما لم تقدم السلطات دعما جويا وتعزيزات برية.

وتقاتل طالبان للإطاحة بالحكومة المدعومة من الغرب بعد 15 عاما من فقدها السلطة في عملية عسكرية قادتها الولايات المتحدة.

وتركز قوات الأمن الأفغانية المنهكة ومستشاروها العسكريون الأجانب على إحباط هجمات طالبان في إقليم هلمند الجنوبي ومدينة قندوز الشمالية إلى جانب قتال تنظيم داعش في إقليم ننكرهار الشرقي.

ويقول مسؤولون إقليميون، إن الكثير من قوات الشرطة والجيش حول ترين كوت عاصمة إقليم أرزكان تقاتل بالحد الأدنى من التعزيزات وكثيرا من دون ما يكفي من الغذاء والذخيرة.

وأضاف عبد الكريم رئيس بلدية ترين كوت ”إذا لم يكن هناك دعم جوي كبير وتعزيزات برية فستسقط ترين كوت“.

وأوقفت قوات الأمن، تقدم طالبان على بعد نحو 12 كيلومترا من سجن المدينة الذي يشتبه مسؤولون في أن المسلحين يسعون إلى تحرير سجناء منه، باستخدام أسلوب لجأت إليه طالبان عندما استولت لفترة وجيزة على قندوز العام الماضي.

وفي منشور على الإنترنت، أعلنت طالبان أنها اجتاحت 15 موقعا حكوميا ومنها ”قاعدة عسكرية استراتيجية“ في أرزكان.

وقالت الحركة ”جميع المناطق المحيطة بالعاصمة تحت حصار شديد وهجمات من المجاهدين“.

وعلى الرغم من هجوم طالبان في أرزكان، قال التحالف الذي يقوده حلف شمال الأطلسي والذي أعلن انتهاء مهمته القتالية نهاية 2014، إنه ليس لديه مستشارون في الإقليم وإن الطائرات الحربية الأمريكية لم تشن أي غارات جوية في الأيام الأخيرة.

وقال دوست محمد ناياب المتحدث باسم حاكم الإقليم، إن المسلحين لن يتمكنوا من كسر الطوق الأمني المحكم.

وأضاف ”طالبان فعلت كل ما بوسعها للسيطرة على العاصمة لكنها لم تستطع، ونحن مستعدون للدفاع عن إقليمنا“.

وقال ناياب، إن ما لا يقل عن 32 من قوات طالبان قتلوا وأصيب 23 آخرون بينما قتل 6 من قوات الأمن وأصيب 9.

وأضاف عمر زواك المتحدث باسم حاكم الإقليم، إن قوات طالبان ما زالت تهدد لشكركاه عاصمة إقليم هلمند، حيث قطع المتشددون مرة أخرى طريقا سريعا رئيسا إلى قندهار المجاورة.

وجرى إرسال مستشاري التحالف مرة أخرى إلى المدينة في الآونة الأخيرة لمساعدة الشرطة المتمركزة هناك، لكن متحدثا عسكريا أمريكيا قال إن الجنود ليس لهم دور قتالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com