تقرير دولي يوثق انتهاكات قوات صالح والحوثي ضد الصحفيين اليمنيين

تقرير دولي يوثق انتهاكات قوات صالح والحوثي ضد الصحفيين اليمنيين

المصدر: عدن - إرم نيوز

أجرى الاتحاد الدولي للصحفيين رصداً حول الانتهاكات التي تعرض لها الصحفيين اليمنيين، خلال النصف الأول من العام الجاري، من قبل الميليشيات الحوثية وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.

ورصد الاتحاد العشرات من جرائم القتل وحالات الاختطاف والاعتداء والاختفاء القسري، التي طالت الصحفيين اليمنيين، والهجوم على عدد من الوسائل الإعلامية المختلفة، مشيرًا إلى أنها بلغت أكثر من 100 انتهاك لحرية الصحافة في اليمن.

ودعا الاتحاد، كافة المنظمات الدولية للوقوف مع الصحافة اليمنية والتضامن معها، إزاء الانتهاكات التي تتعرض لها من قبل ميليشيات الحوثي وقوات وصالح، مطالبًا بسرعة إيقافها.

وطالب أمين عام الاتحاد الدولي للصحفيين أنتوني بلانجي، في بيان بوقف الانتهاكات والهجمات والتهديدات والاغتيالات التي تطال الصحفيين اليمنيين.

وقال بلانجي، إن الصحافيين ليسوا مقاتلين ولم ينجروا الى النزاع، فهم فقط يقومون بعملهم، من خلال نقل الصور لكل ما يدور في الميدان كما يجري.

وأكد أن الاتحاد الدولي للصحافيين، يؤيد نداءات نقابة الصحفيين اليمنيين، لكل أطراف النزاع، بعدم اشراكهم في الصراع السياسي، وضرورة إطلاق سراح كافة الصحفيين المحتجزين في المعتقلات.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية ”سبأ“، أن نقابة الصحفيين اليمنيين، وثّقت في تقريرها الذى يغطى الـ 6 الأشهر الأولى من العام الحالي، جرائم نفذتها الميليشيات الانقلابية بحق الصحفيين العاملين في مختلف الوسائل الإعلامية المحلية والدولية.

وأشارت الوكالة، إلى أنها بلغت 6 حالات قتل، و11 حالة من حالات التعذيب، و24  من حالات الاختطاف والاحتجاز والملاحقة والاختفاء، و13 حالة تهديد وتحريض ضد الصحفيين، و12 حالة اعتداء، إلى جانب اقتحام مقران لمؤسستين إعلاميتين، و13 حالة حظر لمواقع اخبارية إلكترونية محلية وخارجية، بالإضافة إلى توثيق 10 حالات شروع في القتل استهدفت عدداً من الصحفيين، ورصد 7 حالات فصل صحفيين وتوقيف مرتباتهم، وحالتين مصادرة ممتلكات الصحفيين والصحف.

وأعلن الاتحاد الدولي للصحفيين، بالتعاون مع نقابة الصحفيين اليمنيين، اعتزامهما، إطلاق حملة جديدة تشمل التدريب على السلامة المهنية للصحفيين اليمنيين في جميع انحاء البلاد، بالإضافة الى تنظيم سلسلة من الاجتماعات لرؤساء التحرير والصحفيين، بهدف تعزيز التضامن المهني والتعاون في مواجهة العنف المتصاعد، والتحريض على الكراهية ضد الصحفيين في وسائل الإعلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com