مواطن إماراتي يروي تفاصيل احتجاز إيران لابنه

مواطن إماراتي يروي تفاصيل احتجاز إيران لابنه

المصدر: أبوظبي- إرم نيوز

قال المواطن الإماراتي محمد بن حسين إن السلطات الإيرانية تحتجز ولده سلطان، وثلاثة بحارة من الجنسية الهندية، منذ الـ 10 من الشهر الجاري، حيث كانوا على متن قارب صيد من أم القيوين، بتهمة دخولهم المياه الإقليمية الإيرانية وتمت إحالتهم إلى المحكمة في بندر عباس لمحاكمتهم، بحسب صحيفة الاتحاد الإماراتية.

وكان زورق إيراني اعترض الصياد الإماراتي سلطان محمد بن حسين (23 عاماً)، والبحارة الآسيويين، أثناء ممارستهم الصيد على مسافة 30 كيلومتراً من سواحل أم القيوين، وصادر ممتلكاتهم، وقطع عنهم وسائل التواصل مع ذويهم، ونقلهم أولاً إلى جزيرة أبو موسى، ومن ثم إلى بندر عباس.

وأوضح محمد بن حسين والد سلطان، في تصريحات للصحيفة الإماراتية، أن ابنه اعتاد الخروج إلى البحر فجراً والعودة عند العاشرة صباحاً، إلا إنه في ذلك اليوم تأخر في العودة، وحاولوا الاتصال به، ولكن هاتفه كان مغلقاً، فقاموا بإبلاغ الجهات الأمنية في الإمارة في اليوم نفسه.

وأضاف أنه بعد مضي يومين على غياب ابنه، أخبرهم أحد الأشخاص أن ولدهم ”سلطان“ محتجز في إيران، بتهمة دخول مياهها الإقليمية ، لافتاً إلى أن ابنه لم يسبق له أن ابتعد كثيراً عن سواحل الدولة، رغم وفرة الأسماك في المياه العميقة الباردة، فقد كان حريصاً على اصطياد الأسماك في الأماكن القريبة.

وتابع في حديثه لصحيفة الاتحاد أنه تلقى أول مكالمة من ابنه الاثنين الماضي، بعد أن سمحت له السلطات الإيرانية بإجراء اتصال واحد من داخل المحكمة، وكانت نبرة صوته حزينة، وكان خائفاً، ويطالب بالتدخل للإفراج عنه، لأنه مظلوم، مؤكداً أن دخوله المياه الإقليمية الإيرانية غير صحيح، وأبلغهم أنه حوكم بالحبس مدة أربعة أشهر.

وقال والد سلطان إن ابنه متزوج، ولديه طفلتان، مؤكداً أن ذهابه إلى البحر كان من أجل لقمة العيش والبحث عن الرزق، لافتاً إلى أنه اشترى قارب الصيد منذ سنة تقريباً، وزوده بمحركين، ويتناوب هو وابنه على ممارسة المهنة.

وأعرب عن حزنه على ما جرى لابنه، لافتاً إلى أن الحكومة الرشيدة في الإمارات حريصة على حماية أبنائها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com