مصر.. الداخلية تنتفض لامتصاص غضب نواب البرلمان والوزير يقدم اعتذاره

مصر.. الداخلية تنتفض لامتصاص غضب نواب البرلمان والوزير يقدم اعتذاره
Egypt's Interior Minister General Magdi Abdel Ghaffar attends the closing session of Egypt Economic Development Conference (EEDC) in Sharm el-Sheikh, in the South Sinai governorate, south of Cairo, March 15. Egypt needs $200-$300 billion to develop, President Abdel Fattah al-Sisi said at an international investment conference on Sunday, pressing his campaign to lift the Arab world's most populous country from years of economic turmoil. REUTERS/Amr Abdallah Dalsh (EGYPT - Tags: BUSINESS POLITICS)

المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

رضخت وزارة الداخلية المصرية، لتهديدات نواب البرلمان حيث اعتذر اللواء مجدي عبد الغفار، وزير الداخلية للنائبة البرلمانية زينب سالم، أمين سر لجنة السياحة والطيران بالبرلمان بعد التعدي عليها وضربها داخل قسم شرطة، وإصابتها بكسر في الفك والتعدي عليها لفظياً.

وكان عدد من نواب البرلمان قد انتفضوا، وطالبوا باعتذار الوزير عن الواقعة قبل جلسة البرلمان الأحد، مشيرين إلى عدم بدء الجلسة إلا بعد حضور الوزير للاعتذار للنائبة على  خلفية التعدي عليها عقب تدخلها وذهابها لقسم الشرطة لإنهاء أزمة بين نجل شقيقتها وزملاؤه والصلح بينهما.

وأجرى اللواء مجدي عبد الغفار، اتصالاً هاتفيا بالنائبة للاطمئنان عليها، وتقديم اعتذار شفوي لها عما حدث من قبل الضابط ، مشيراً في حديثه للنائبة أنه سيتخذ المسار القانوني تجاه الضابط، وإحالته للتحقيق، وتوقيع عقوبة قاسية عليه حال ثبوت اعتدائه بشكل قانوني.

وأكد مصدر لـ“إرم نيوز“ أن اتصال واعتذار الوزير للنائبة جاء بعد اتصال بينه وبين الدكتور على عبد العال، رئيس البرلمان من مقر إقامته بروسيا خلال زياتره لها.

وزار اللواء خالد عبد العال، مدير أمن القاهرة،  النائبة البرلمانية في منزلها حاملاً هدية لها، حيث أوضحت المصادر أن مدير الأمن ذهب للزيارة بصحبة النائبين السيد الشريف، وسليمان وهدان، وكيلي البرلمان المصري لتقديم الاعتذار وإعلان التضامن معها ومعاقبة من تسبب في الاعتداء عليها أو إهانتها.

وأضاف المصدر، أن النائبة البرلمانية تمسكت خلال الاتصال والزيارة بحقها القانوني في ملاحقة ضابط الشرطة، وهو ما أيده وزير الداخلية والوفد الذي زارها.

على الجانب الآخر، حاول ضابط الشرطة المتهم بالاعتداء علي النائبة البرلمانية تبرأة نفسه خلال التحقيقات التي أجريت معه مساء الجمعة، حيث حضر للتحقيقات حاملاً ”فلاشة“ عليها فيديو يوضح تهديدات النائبة البرلمانية للضباط خلال المشاجرة،واعتدائها، حيث قررت النيابة العامة تفريغ محتواها لوضعها ضمن التحقيقات.

وفي إجراء سريع لكشف حقيقة الواقعة، انتقل رجال النيابة العامة بمدينة نصر بالقاهرة لأحد المستشفيات الخاصة لسماع أقوال أحد زملاء نجل شقيقة النائبة ”المجني عليه“، وتبين أن سبب المشاجرة قيام المتهم ”نجل شقيقة النائبة“ بمعاكسة شقيقة المجني عليه وزوجته أثناء سيرها في الشارع، وحاول التحرش بهما لفظياً، فسدد المتهم طعنة نافذة لجسد المجني عليه، ونقل للمستشفى في حالة حرجة.

وقال مصدر أمني في تصريحات لـ“إرم نيوز“ إن النائبة البرلمانية حاولت إخراج نجل شقيقتها بالقوة من داخل قسم الشرطة بعد تحرير محضر له، بسبب اعتدائه على شاب آخر، نقل على إثرها للمستشفى ،وإيداعه غرفة العناية المركزة في حالة حرجة.

وذكر المصدر، أن أجهزة الأمن ألقت القبض على المتهم، بينما حاولت النائبة زينب سالم، إخراجه من القسم بالقوة، واصطحابه معها، فمنعها الضابط وتصدى لها، وحدثت بينهما مشادة كلامية تطورت إلى تراشق بالألفاظ والتشاجر بالأيدي، إلا أن الضابط المتهم أنكر تهم الاعتداء على النائبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة