الأمم المتحدة: بدون حل الدولتين سيواجه الشرق الأوسط ”عنفًا أبديًا“

الأمم المتحدة: بدون حل الدولتين سيواجه الشرق الأوسط ”عنفًا أبديًا“

المصدر: القدس – إرم نيوز

قال أبرز مسؤولي الأمم المتحدة في الشرق الأوسط اليوم الأربعاء، إن حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني صار أبعد من أي وقت مضى مع خطر الانزلاق في العنف والتشدد لأجيال ما لم يتحرك القادة.

وبعد أيام من صدور تقرير اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط في أول يوليو تموز الجاري قال مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف إن الموقف يقترب من نقطة اللا عودة.

ووصف ملادينوف المستوطنات التي تبنيها إسرائيل والعنف من جانب الفلسطينيين بأنهما من بين أكثر العقبات المثيرة للقلق، قائلا ”ربما يكون حل الدولتين أبعد من أي وقت مضى، ويزداد صعوبة بينما نتحدث الآن“.

وأضاف ”حان الوقت ليستيقظ المجتمع الدولي وقادة الطرفين.. البديل الوحيد الذي أراه (لحل الدولتين) هو عنف أبدي هنا في إسرائيل وفلسطين وتداخل هذا الصراع مع مشاكل أوسع نطاقًا في المنطقة“ مؤكدا أن ذلك سيكون بمثابة تفويض مفتوح للعنف والتشدد“ لأجيال تالية.

ومنذ أكتوبر تشرين الأول الماضي أودت أعمال عنف في الشوارع نفذها فلسطينيون بحياة 33 إسرائيليًا على الأقل ومواطنين أمريكيين بينما قتلت إسرائيل 202 فلسطيني منهم 137 تقول إنهم مهاجمون بينما قتل آخرون في اشتباكات واحتجاجات.

وفي الضفة الغربية اليوم الأربعاء قتلت القوات الإسرائيلية بالرصاص فلسطينيا قال الجيش إنه قاد سيارة بسرعة كبيرة باتجاه قوات أثناء عملية مداهمة على ورشة لصنع الأسلحة.

ولا يخفي بعض أعضاء حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي اليميني بنيامين نتنياهو رفضهم لفكرة إقامة دولة فلسطينية ويشيرون لضرورة ضم إسرائيل لما تعرف بالمنطقة (ج) التي تغطي أكثر من 60 بالمئة من مساحة الضفة الغربية وبها جميع المستوطنات الإسرائيلية تقريبا.

ويتحدث آخرون بينهم الرئيس الإسرائيلي صراحة عن حل دولة واحدة يعيش فيها الإسرائيليون والفلسطينيون جنبا إلى جنب بحقوق متساوية في بلد واحد رغم أنه من غير الواضح كيف لإسرائيل أن تبقى دولة يهودية وديمقراطية في نفس الوقت.

أقرب لأحلام اليقظة

وقال ملادينوف وزير خارجية بلغاريا سابقا والذي كان فيما مضى رئيسا لبعثة الأمم المتحدة بالعراق إن مثل هذه الأفكار تعد تشتيتًا سيضر بالإسرائيليين والفلسطينيين.

وفي ظل القلاقل التي يمر بها الشرق الأوسط يجد المجتمع الدولي نفسه مشتتًا في اتجاهات عديدة ويقر ملادينوف بوجود درجة من الإرهاق من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني الذي أنهك الدبلوماسيين على مدى نحو 70 عاما.

لكن المسؤول الدولي قال إن من الضروري التصدي لهذه القضية لتجنب المزيد من التردي في الأوضاع الأمنية بالمنطقة.

وقال ”لا يمكن الانفصال عن الصراع لأن التدهور سيستمر وستتورط فيه بقية المنطقة في مرحلة ما بالمستقبل وهو سيمثل خطورة كبيرة على الجميع“.

وأضاف، أنه بخلاف وضع حد لأعمال العنف سيكون من الضروري الاهتمام بوقف بناء المستوطنات ومصادرة الأراضي.

لكن الاحتمالات ضئيلة بعد توقف محادثات السلام الأخيرة في 2014. وتسعى مصر وفرنسا واللجنة الرباعية المشكلة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا لجمع طرفي الصراع لكن دون نجاح حتى الآن.

وقال ملادينوف ”القول في هذه المرحلة بأنهم سيعودون للمفاوضات غدا سيكون أقرب لأحلام اليقظة.. هناك قدر كبير من انهيار الثقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com