الجزائر تتّهم السفير العراقي بالتدخل في شؤونها

الجزائر تتّهم السفير العراقي بالتدخل في شؤونها

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

شنّ وزير الأوقاف الجزائري محمد عيسى اليوم الجمعة، هجومًا غير مسبوق على السفير العراقي المعتمد لدى بلاده عبد الرحمن حامد الحسيني، وعلّق لأول مرة على بيان السفارة الذي أثار جدلاً قبل سحبه بشأن تقديم تسهيلات استثنائية لفائدة الراغبين في السفر إلى مزارات دينية ومقدسات شيعية بالعراق.

ووصف عضو الحكومة الجزائرية مساعي السفارة العراقية ببلاده، بأنها ”تدخّل سافر في المرجعية الدينية للجزائر“، موضّحًا أن سفير بغداد طلب لقاءه لتقديم توضيحات حول البيان الذي نشره على موقع السفارة.

وقال عدة فلاحي المستشار الإعلامي السابق لوزارة الأوقاف الجزائرية في اتصال مع ”إرم نيوز“ إن لهجة جديدة تميزت بالحدة والوعيد ظهرت على خطاب الوزير مقارنة بتعاطيه الإعلامي بداية تشكل القضية.

ويعتقدُ فلاّحي وهو أيضاً عضو سابق بالبرلمان الجزائري وباحث في الشؤون الإسلامية، أن جهة فوقية لم يعجبها تسيير الوزير لملف ”التشيّع“ حين أظهر في السابق ليونة في التعامل مع المسألة، مشيرًا إلى أن الخارجية الجزائرية ظلّت بعيدة عن الأزمة لتفادي التصعيد الدبلوماسي وتركت إدارتها لوزير الشؤون الدينية.

وتأتي تصريحات الوزير محمد عيسى لتفند تبريرات قدّمها الناطق الرسمي لوزارة الشؤون الخارجية العراقية أحمد جمال وقال فيها إن ”لقاء السفير المعتمد لدى الجزائر بوزير الشؤون الدينية اعتيادي وتشاوري حول قضايا التعاون المشترك“.

وبالتركيز على التصريحات الجديدة للمسؤول الحكومي الجزائري والتي حرصت على نشرها وكالة الأنباء الرسمية،  يتضح أن اتهام السفارة العراقية لوسائل الإعلام بشن حملة مفبركة عليها، ”باطل وغير مؤسس“ ما دام وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية قد أكد أن التمثيلية الدبلوماسية العربية أظهرت تدخلاُّ في شأن داخلي يخص المرجعية الدينية للجزائريين.

وأفاد المتحدث في مؤتمر صحافي بولاية البويرة قرب العاصمة، أن الدبلوماسي العراقي عبد الرحمن حامد الحسيني، أكد لي أن سفارته لم تكن تملك نية التدخل في الشؤون الداخلية ولا الدينية للجزائر.

 ومضى عيسى بالقول ”لقد جدّدتُ خلال اللقاء الذي جمعني بالسفير، التأكيد على مبادئ الجزائر وقدمتُ تحذيرات بخصوص هذه النقطة، والجزائر لا تقبلُ بل ترفض قطعًا تدخل التمثيليات الدبلوماسية في الشؤون الداخلية للبلد“.

وأضاف أن بلده لا يرغب في أن يكون يومًا طرفًا في أي نزاعات دينية بالعالم، مضيفًا بلدنا مسلم ولديه مرجعية دينية واحدة غير قابلة للتغيير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com