الحوثيون يستفزون اليمنيين بمعرض للمنتجات الحربية

الحوثيون يستفزون اليمنيين بمعرض للمنتجات الحربية

المصدر: صنعاء- إرم نيوز

افتتح الحوثيون أمس الثلاثاء، معرضًا خاصًأ للمنتجات والصناعات الحربية اليمنية بصنعاء، وسط ظروف معيشية واقتصادية مأساوية يعيشها الشعب اليمني.

ونقل موقع “سبأنت” الخاضع لسيطرة الحوثيين، أن المعرض الحربي يقدم صورة من صور تطور الصناعة الحربية في اليمن بخبرات وابتكارات يمنية خالصة، مشيراً إلى أن المعرض ستتبعه معارض لاحقة تخصصية.

وافتتح المعرض، رئيس “اللجنة الثورية العليا” التابعة للحوثيين، محمد علي الحوثي وقيادات عسكرية موالية لهم.

وقال محمد الحوثي، إن الشعب اليمني يستطيع أن يعيد إنتاج ذاته آلاف المرات، ويتحرر من الهيمنة ويستغل ثرواته وإمكاناته.

من جانبه، أضاف الإعلامي اليمني سمير النمري ” أنه بهذه الأفعال الاستفزازية للمجتمع اليمني، يسارع الحوثيون في سحق تاريخهم ومستقبلهم لتصبح نقطة سوداء في التسلسل الزمني للتاريخ اليمني.

وقال “هم يريدون من الشعب أن يموت وليس لديهم أدنى مسؤولية في ذلك ليعيشوا مع خرافاتهم التي عرفها الشعب وسئمها، وأن الشعب يريد الدواء ويريد الخبز، والحوثيون يصنعون صاروخًا يسقط في مأرب”.

وأضاف في منشور على صفحته الشخصية بموقع فيس بوك، “الشعب يريد خبز ودواء وكهرباء”.

وكشفت تقارير للحكومة الشرعية اليمنية، أن الحوثيين ينهبون 25 مليار ريال يمني شهريا من البنك المركزي بصنعاء، تحت غطاء دعم المجهود الحربي، والسطو على 22 مليار ريال من صناديق الشباب التابعة لوزارة الشباب والرياضة.

وكانت وسائل إعلام محلية، قالت الاثنين الماضي، إن الحوثيين سطوا على 20 مليار ريال يمني، من صندوق التقاعد الخاص بوزارة الداخلية، وحولوها إلى حساب “اللجنة الثورية العليا” التابعة لهم.

وذكر البنك الدولي في تقرير حديث له، أن صراع اليمن فاقم الظروف الاقتصادية ودفع الأوضاع الإنسانية إلى التردي، كما أدى إلى انكماش الناتج المحلي وتوقف صادرات النفط والغاز، إضافة لانكماش الواردات الضرورية من المواد الغذائية ومواد الطاقة.

وتشير التقديرات، إلى أن أكثر من 21.1 مليون شخص في اليمن باتوا بحاجة إلى الغذاء والملجأ والرعاية الصحية ومياه الشرب، نصفهم أطفال، فيما بلغ عدد المشردين داخليا أكثر من 2.5 مليون شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع