القوات العراقية تصل مشارف الفلوجة استعدادًا لاقتحامها

القوات العراقية تصل مشارف الفلوجة استعدادًا لاقتحامها
Iraqi security forces gather near a temporary bridge built by the corps of engineers in the Iraqi army south of Ramadi, during a visit by Iraqi Prime Minister Haider al-Abadi on December 29, 2015, after government forces recaptured the city from the Islamic State jihadist group. Abadi visited Ramadi, which lies around 100 kilometres (60 miles) west of Baghdad and is the capital of the province of Anbar, a day after federal forces announced the liberation of the city from the Islamic State group, clinching a landmark victory. AFP PHOTO / STR

المصدر: محمد وذاح – إرم نيوز

أعلن مصدر أمني رفيع، أن قوات مكافحة الإرهاب العراقية وصلت اليوم السبت، إلى مشارف مدينة الفلوجة للمرة الأولى منذ بدء عملية تحرير المدينة من سيطرة تنظيم ”داعش“.

وقال قائد عمليات تحرير الفلوجة الفريق عبد الوهاب الساعدي في تصريحات، إن قطعات عسكرية كبيرة من جهاز مكافحة الإرهاب وأفواج طوارئ شرطة الأنبار ومقاتلي العشائر في الحشد، وصلوا إلى معسكري طارق والمزرعة جنوب شرق الفلوجة.

وأضاف الساعدي، أن القوات سوف تقوم باقتحام المدينة خلال الساعات القليلة القادمة لتحريرها من داعش.

حرب شوارع

من جهته، أكد المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان، وصول القطاعات إلى مشارف الفلوجة دون تحديد موعد الهجوم، مضيفًا ”تحركت قوات الجهاز إلى الفلوجة وستشترك في عملية تطهير قضاء من الداخل“.

وأشار إلى أن العملية الآن أصبحت حرب شوارع، خصوصا بعد أن طوقت المدينة، قائلا ”سنباشر اقتحام المدينة وقواتنا متخصصة في حرب الشوارع“.

ولا تزال القوات العراقية المسنودة بفصائل الحشد الشعبي ومقاتلين من عشائر الأنبار تفرض طوقا حول الفلوجة، لقطع الإمدادات عن تنظيم داعش.

وكانت عدة مصادر أمنية، أعلنت اليوم السبت استمرار القوات الحكومية بتشكيلاتها المختلفة بالتحرك إلى مدينة الفلوجة، لحسم معركة تحريرها من سيطرة تنظيم ”داعش“ الذي يسيطر عليها منذ عامين.

وفي السياق، قالت خلية الإعلام الحربي، إن قوات جهاز مكافحة الإرهاب التابع لوزارة الداخلية بدأت بالتحرك إلى مدينة الفلوجة، لحسم معركة تحريرها من سيطرة تنظيم داعش.

وأضافت أن القوات الأمنية تمكنت من تحرير قرية شمالي الفلوجة من سيطرة التنظيم، مؤكدة أن القوات تتقدم باتجاه ناحية الصقلاوية شمالي المدينة.

فيلق بدر

من جهته أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، تطهير قرية المختار شمالي الفلوجة من ”داعش“، مشيرا إلى مواصلة تقدم قواته لتحرير ناحية الصقلاوية.

وكشف القيادي في الحشد الشعبي عدي الخدران، أن القوات عثرت على نفق كبير حفره تنظيم“ داعش“ قرب الفلوجة، مؤكدا أن التنظيم اعتمد بكثافة على استراتيجية الأنفاق لتقليل خسائره البشرية وحماية خطوطه الأمامية.

وقال الخدران، إن قوة من ”فيلق بدر“ عثرت أمس الجمعة في محيط معمل الحراريات قرب الفلوجة على نفق لداعش هو الأكبر من نوعه، مبينا أن النفق يمتد، وفق المعلومات المتوفرة، لمسافات طويلة ويربط أحياء ومناطق متفرقة فيما بينها.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، أعلن بدء عمليات استعادة الفلوجة في ساعة مبكرة من يوم الاثنين الماضي، بمشاركة الجيش والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب والحشدين الشعبي والعشائري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com