الدفاع الأمريكية لا تزال تستخدم الأقراص المرنة في العمليات النووية

الدفاع الأمريكية لا تزال تستخدم الأقراص المرنة في العمليات النووية

المصدر: أحمد جمعه - إرم نيوز

قالت هيئة رقابية حكومية أمريكية، إن وزارة الدفاع الأمريكية ”البنتاغون“ لاتزال تستخدم الأقراص المرنة التي تم تصميمها في السبعينيات، لبعض مهام القوى النووية لديها.

وورد في التقرير الذي أعده مكتب مساءلة الحكومة، أن هناك عدداً من الأنظمة القديمة، التى عفا عليها الزمن، لا تزال قيد الاستخدام، وهي في حاجة ماسة للتحديث.

وقال التقرير، إن وزارة الدفاع الأمريكية تنفق 61.2 مليار دولار ”41 مليار جنيه استرليني“ سنوياً في تشغيل وصيانة تلك التقنيات القديمة، وهذا الرقم يعد ثلاثة أضعاف نفقات التطوير والتحديث والتحسين، وفقًا لما ذكرته مجلة ”التايم البريطانية“.

وتقوم منظومة القيادة والسيطرة في البنتاغون بتنسيق المهام للقوى النووية لدى الولايات المتحدة كالصواريخ الباليستية العابرة للقارات وقاذفات القنابل النووية وطائرات.

وحين طرح سؤال حول سبب استخدام التقنيات التي عفا عليها الزمن عرضت البنتاجون حلاً بسيطاً، قائلة ”هذه الأنظمة لا تزال قيد الاستخدام لأنها باختصار لاتزال تعمل“.

وأوضحت فاليرى هندرسون المتحدثة باسم البنتاغون، أنه من المقرر أن يتم استبدال هذه الأقراص بأجهزة رقمية آمنة بنهاية العام 2017، مضيفة أن التحديث في مشروعات القيادة والسيطرة والاتصالات لاتزال مستمرة.

واستخدمت الأقراص المرنة للمرة الأولى في أوآخر الستينيات من القرن الماضي لكن عفا عليها الزمن في مطلع الألفية الثالثة.

وكشف التقرير أيضاً، أن وزارة الخزانة الأمريكية، تستخدم شفرة ”لغة التجميع“ التي تم تصميمها في الخمسينيات.

وأضاف أن مكتب الإدارة والموازنة قد بدأ في مبادرة لاستبدال أنظمة تكنولوجيا المعلومات القديمة، لكن حتى يتم الانتهاء من هذه السياسة وتنفيذها بالكامل، لاتزال البنتاغون تحافظ على هذه الأنظمة التي عاشت طويلاً أكثر من عمرها الافتراضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com