محكمة جزائرية تؤجل قضية بيع صحيفة ”الخبر“ لملياردير معارض

محكمة جزائرية تؤجل قضية بيع صحيفة ”الخبر“ لملياردير معارض

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أرجأت محكمة جزائرية، اليوم الأربعاء، النظر في قضية بيع مجمع ”الخبر“ الصحفي لرجل الأعمال المعارض يسعد ربراب إلى 8 يونيو المقبل، وهي رابع مرة يحصل فيها التأجيل رغم تسجيل القضية في القضاء الاستعجالي.

واستجابت هيئة محكمة ”بئر مراد رايس“ بأعالي العاصمة الجزائرية، لطلب دفاع وزارة الإعلام باستدعاء أطراف أخرى في الخصومة محل العقد التجاري المبرم بين المالك الجديد لصحيفة ”الخبر“ وقناة ”كاي بي سي“ من جهة وهيئة المجمع الإعلامي من جهة أخرى.

جدل قانوني

وانتقد دفاع صحيفة ”الخبر“ التعديلات التي أقدمت عليها وزارة الاتصال من أجل استدعاء أطراف أخرى في الخصومة، معتبراً إياه إجراء غير قانوني في هذه المرحلة لأن القضية استعجالية.

ورد عليه دفاع الخصم بقوله إن السلطات لم تكن تحوز على نسخة من العقد الخاص بهذه الصفقة وبالتالي لم تتمكن من معرفة أطرافه.

وتتنازع وزارة الاتصال الجزائرية مع مجمع ”الخبر“ في حادثة غير مسبوقة في تاريخ الإعلام في البلاد وسط فوضى عامرة يغرق فيها القطاع باعترافات رئيس الحكومة عبد المالك سلال ذاته.

ويراهن وزير الإعلام حميد قرين على إبطال صفقة البيع بمبرر عدم قانونيتها، بينما تدافع الصحيفة المستقلة الأقدم في الجزائر على شرعية الإجراءات القانونية وسلامتها.

واستندت الحكومة في سعيها لإبطال صفقة ”الخبر“ إلى المادة 25 من قانون الإعلام التي تنص على أنه ”يمكن لنفس الشخص المعني الخاضع للقانون الجزائري أن يملك أو يراقب أو يسير نشرية واحدة فقط  للإعلام العام تصدر بالجزائر بنفس الدورية“.

ويملك الملياردير يسعد ربراب صحيفة ”ليبرتي“ الناطقة باللغة الفرنسية، ورأت السلطات أنه يتجه إلى تشكيل لوبي إعلامي بدعم من جنرال عسكري سابق كان يصنع القادة والزعماء في وقت قريب.

شبح خليفة بوتفليقة

وقدم عمار سعداني أبرز حلفاء الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وأمين عام ”جبهة التحري الوطني“  تفسيراً سياسياً لصفقة شراء رجل الأعمال يسعد ربراب لأسهم مجمع ”الخبر“ الإعلامي .

وذكر أن الجنرال توفيق مدير المخابرات السابق هو من كلّف الملياردير ربراب بشراء الجريدة لتنفيذ أجندة انتخابات الرئاسة المقررة في 2019 وبالتالي تحديد هوية الرئيس القادم للجزائر وخليفة عبد العزيز بوتفليقة الماسك بكرسي القيادة منذ 1999.

وأبدت أحزاب الموالاة رفضاً شديداً لشراء مالك مجمع ”سيفيتال“ المتخصص في الصناعات الغذائية لجريدة ”الخبر“ وقناة ”كي بي سي“ و5 مطابع خاصة و شركة توزيع نشريات.

وفي الضفة المقابلة، هاجمت أحزاب المعارضة وشخصيات وطنية تحويل قضية تجارية إلى أروقة المحاكم وإعطاءها بعداً سياسياً، معربين عن مخاوفهم من أن يكون ذلك عاكساً لتوجه حكومي نحو التضييق على الحريات وخنق الأصوات المناوئة للسلطة.

وينفي ربراب وهو ثالث أغنى رجل أعمال عربي في قارة أفريقيا، اتهامات الحكومة وأحزابها الموالية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com