والد جندي لبناني قتل على يد جبهة النصرة يعترف بقتل شخص ثأرا

والد جندي لبناني قتل على يد جبهة النصرة يعترف بقتل شخص ثأرا

المصدر: بيروت – إرم نيوز

اعترف والد جندي لبناني خطفته وقتلته جبهة النصرة الجناح السوري لتنظيم القاعدة، عبر شاشة التلفزيون على الهواء مباشرة اليوم الثلاثاء، بأنه قتل ابن أخي رجل اتهمه بالضلوع في قتل ابنه وألقى الجثة قرب قبر الابن.

وكان الجندي محمد معروف حمية ضمن مجموعة من الجنود ورجال الشرطة اللبنانيين أسروا في هجوم شنه تنظيم داعش وجبهة النصرة على بلدة عرسال اللبنانية الحدودية في أغسطس 2014، وقتلت جبهة النصرة الجندي حمية في ديسمبر من العام نفسه.

وقتل بعض هؤلاء الأسرى وأفرج عن البعض الآخر ولا يزال تنظيم داعش يحتجز 9 آخرين.

 ووقعت عمليات الخطف في منطقة جبلية في لبنان قرب الحدود السورية.

ومن شأن هذا القتل للثأر أن يؤدي إلى تفاقم التوترات بين السنة والشيعة والمتأججة بالفعل بسبب الحرب في سوريا.

واعترف والد الجندي معروف حمية في اتصال مع تلفزيون ”الجديد“ اللبناني اليوم الثلاثاء باختطاف وقتل أبن شقيق رجل لبناني يدعى مصطفى الحجيري كان قد اتهمه حمية بتسليم أبنه للمتشددين.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية اللبنانية بأن الجيش يبحث حاليا عن معروف حمية في قريته بسهل البقاع.

وقال حمية إنه لن يهدأ له بال حتى يقتص من آخرين من نفس العائلة اتهمهم بالضلوع في قتل ابنه، مضيفا أنه أخذ بالثأر لأن الدولة لا تفعل ما يكفي لمعاقبة الجناة.

وقال حمية ”نحن من نفذ عملية قتل ابن الحجيري أخذا بثأر ابننا الشهيد ونحن من حمل الجثة ووضعها على القبر والدور قادم“ لثلاثة آخرين من نفس العائلة، قائلا ”هذا اعتراف مباشر، ولن يذهب دم ابني هدرا“.

وأضاف ”إذا قام آل الحجيري بردة فعل فالنار ستفتح على كل آل الحجيري“.

وفي وقت لاحق أجرى حمية مقابلة تلفزيونية مع مراسلة قناة الجديد على الهواء مباشرة من مكان غير معلوم، فيما كانت الشرطة تبحث عنه.

ولم يعلق أي من أفراد عائلة الحجيري على اتهامات حمية علنا.

وبث تلفزيون الجديد صورا قال إنها تظهر جثة حسين الحجيري، حيث ظهر فيها رجل يرتدي سروالا من الجينز وسترة رياضية سوداء مستلقيا على ظهره مع عدد من ثقوب الرصاص الواضحة.

ويشن الجيش اللبناني عمليات ضد متشددي تنظيم داعش وجبهة النصرة في المناطق الحدودية في شمال لبنان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com