باريس تستضيف مؤتمرًا للسلام بالشرق الأوسط.. وواشنطن ترحب

باريس تستضيف مؤتمرًا للسلام بالشرق الأوسط.. وواشنطن ترحب
French Prilme Minister Jean-Marc Ayrault leaves the Elysee Palace on March 26, 2014, in Paris, after the weekly cabinet meeting. AFP PHOTO / ALAIN JOCARD / AFP / ALAIN JOCARD

المصدر: بروكسل - إرم نيوز

قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو، اليوم الخميس، إن مؤتمرا دوليا للسلام في الشرق الأوسط سيعقد في باريس في الثالث من يونيو المقبل للمساعدة على إعادة إطلاق محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين مما يسمح بمشاركة الولايات المتحدة.

وقال إيرو للصحفيين على هامش اجتماع لحلف شمال الأطلسي في بروكسل وبعد لقاء وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ”الموعد الذي أستطيع أن أعلنه اليوم الذي يسمح للجميع بالمشاركة هو الثالث من يونيو“.

وكان ايرو قد اقترح عقد المؤتمر في 30 مايو، لكن كيري لم يكن متاحا في هذا التاريخ.

من جانبه، رحب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، بالجهود الفرنسية والمصرية لإحياء محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، قائلا إنه سيحضر المؤتمر الدولي الذي تستضيفه باريس، أملاً في أن يضع إطار عمل لمفاوضات جديدة.

وكانت الجهود الأمريكية لإبرام اتفاق حل الدولتين انهارت في أبريل  2014، وقال كيري إن جهود السلام ستحتاج إلى تنازلات من الطرفين.

وأوضح كيري في مؤتمر صحفي خلال اجتماع لوزراء خارجية حلف شمال الأطلسي ”الطرفان ذاتهما يجب عليهما اتخاذ القرار بشأن التفاوض وفي هذا الشأن وبوضوح سيتعين تقديم بعض التنازلات فدون تنازلات لن يكون الأمر ممكنا“.

وأضاف كيري ”سأعمل مع الفرنسيين والمصريين والمجتمع العربي بنية حسنة في محاولة لأرى إذا ما كان بإمكاننا التوصل إلى طريقة لمساعدة الطرفين على رؤية سبيل للعودة للمفاوضات.

وكان كيري في زيارة للقاهرة أمس الأربعاء لاستيضاح المزيد بشأن اقتراح طرحه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الثلاثاء للتوسط في إحياء جهود السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ومن المتوقع أن يشارك في اجتماع باريس أطراف اللجنة الرباعية ”الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة“ والجامعة العربية ومجلس الأمن ونحو 20 دولة ولكن دون مشاركة إسرائيلية أو فلسطينية.

ويقول دبلوماسيون، إن الاجتماع سيعرض كل الحوافز الاقتصادية وغيرها من الضمانات التي عرضتها عدة دول في السنوات السابقة لإعداد جدول أعمال لمؤتمر للسلام في الخريف.

ورغم اعتراضه على المبادرة الفرنسية لم يصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى حد الإعلان عن مقاطعته للمؤتمر.

وقال دبلوماسي فرنسي، إنه من المهم حضور الولايات المتحدة وهي حليفة رئيسية لإسرائيل.

وقال الدبلوماسي ”يعلم الأمريكيون أنه ينبغي أن يكونوا جزءا من ذلك ويقدمون مقترحات مفيدة، والمبادرة أشبه بالمقامرة لكن البقاء على الوضع الحالي غير قابل للبقاء أيضا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com