إيران تبعد نائبة في البرلمان بسبب صورة سافرة

إيران تبعد نائبة في البرلمان بسبب صورة سافرة

المصدر: طهران – إرم نيوز

قرر القضاء الإيراني، إبعاد امرأة انتخبت لعضوية البرلمان من أداء اليمين بعد انتشار صور تظهر فيها دون غطاء للرأس في مكان عام.

وقالت مينو خالقي، التي فازت بمقعد في مدينة أصفهان في فبراير الماضي، إن الصور المنشورة على الإنترنت مزيفة ويقوم بنشرها أشخاصٌ لهم أطماع سياسية.

وذكرت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأميركية، أن لجنة تسوية المنازعات ادعت في جلسة الاستماع أمس الأربعاء، أن الأدلة ضدها لا تمكنّها من تولي مهام منصبها.

وتُظهر الصور النائبة خالقي في أوروبا والصين دون غطاء الرأس، وهو إلزامي في الأماكن العامة في إيران حتى أن الآلاف من المخبرين السريين التابعين لشرطة الآداب يقومون بدوريات في الشوارع للتأكد من خلوها من مثل تلك الانتهاكات.

وتم إلقاء القبض على رجل للاشتباه في نشره الصور باستخدام تطبيق ”تلغرام“ بعد أن أمر وزير الداخلية الإيراني بالتحقيق في الموضوع.

وسبق أن أبطل مجلس صيانة الدستور الإيراني، وهو هيئة مكونة من رجال الدين والفقهاء الإسلاميين، 193.399 صوتاً حصلت عليها خالقي في الانتخابات دون أسباب محددة.

ويقوم المجلس أيضًا بفحص المرشحين المحتملين قبل ترشحهم، وعبرت النائبة خالقي هذه المرحلة من الفحص، بينما رفض أكثر من نصف المرشحين المسجلين البالغ عددهم 12 ألفاً بمن فيهم المعتدلون.

وخاضت خالقي الانتخابات على ”قائمة الأمل“ الائتلافية الإصلاحية وفازت بثالث أكبر حصة من الأصوات في أصفهان، وقد نفت فضيحة الحجاب واعتبرتها مدفوعة بـ“الجشع السياسي“.

ويقول نشطاء في الحملة الدولية لحقوق الإنسان في إيران، إن الفضيحة جزءٌ من تحركات منسوبة إلى المتشددين لقمع الأعداد المتزايدة من النواب الإصلاحيين في البرلمان.

وأكد هادي قائمي، المدير التنفيذي للمجموعة، أن مجلس صيانة الدستور أساء استخدام سلطته بفحص المرشحين بإقرار عدم أهلية الغالبية العظمى من المرشحين الإصلاحيين، ومع استمرار الإصلاحيين في تسجيل مكاسب كبيرة، يقوم المجلس بإساءة استخدام السلطة مرة أخرى بإلغاء تلك المكاسب بعد تحقيقها.

وازدادت حدة التحقيق في اللباس المفروض على النساء في إيران مع تزايد تدفق السياحة والاتفاق النووي للبلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة