مواجهات دامية بين القوات المصرية ومسلحين بسيناء

مواجهات دامية بين القوات المصرية ومسلحين بسيناء

المصدر: محمود غريب – إرم نيوز

اندلعت اليوم الثلاثاء، مواجهات دامية بين قوات الأمن المصرية ومسلحين، أغلبهم تابعين لتنظيم ”ولاية سيناء“ التابع لداعش، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات.

وقال مصدر أمني في تصريحات لـ“إرم نيوز“، إن ملسحين مجهولين نفذوا منذ صباح اليوم الثلاثاء هجمات متفرقة استهدفت قوات أمنيّة، تركزت أغلبها في مناطق العريش ورفح والشيخ زويد، حيث قتل جندي وأُصيب 6 آخرون في ثلاث هجمات متفرقة.

وفي وسط سيناء نفذ مسلحون هجومين، الأول استهدف كمينًا متحركًا لقوات الشرطة بميدان الرفاعي أسفر عن إصابة ضابط و3 جنود، والثاني بمنطقة جسر الوادي أسفر عن إصابة شرطيين آخرين.

وفي الحاجز الأمني بمنطقة ”كرم القواديس“ جنوب غرب الشيخ زويد، قتل جندي بعدما قنصه مسلحون مجهولون صباح اليوم، ما أسفر عن وفاته في الحال.

وأشار المصدر، إلى أنه تم نقل المصابين للمستشفى لاتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة، بينما فرضت قوات الأمن طوقًا أمنيًا بمحيط موقع الحادث، قبل أن تشرع في عملية تمشيط واسعة للمنطقة، تحسبًا لوجود عبوات أخرى.

ووفقًا للمصدر نفسه، قُتل وأصيب 8 عسكريين في هجومين آخرين استهدفا قوات الجيش المصري، الأول جنوب الشيخ زويد، حيث فجّر مسلحون عبوة ناسفة في مدرعة لقوات الجيش المصري قرب كمين السدرة جنوب الشيخ زويد، أسفر عن مقتل اثنين وإصابة 3 آخرين.

وأشار المصدر، إلى أن الهجوم الثاني وقع جنوب رفح، حيث فجر مسلحون أيضًا سيارة لقوات الجيش جنوب رفح، أسفرت عن مقتل عسكري وإصابة اثنين آخرين.

وأضاف أنه تم نقل المصابين للمستشفى لاتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة، فيما بدأت قوات الأمن عملية تمشيط واسعة للمنطقة بحثًا عن منفذّي الهجمات.

وتأتي تلك الهجمات بعد يوم واحد على مقتل 3 عسكريين مصريين، جرّاء انفجار عبوة ناسفة بمدينة العريش.

 وفي سياق متصل، أفاد مصدر أمني آخر لـ ”إرم نيوز“ بأن قوات الأمن المصرية شنّت عمليات عسكرية واسعة ضد معاقل الجماعات الإرهابية، أسفرت عمليتان منفصلتان جنوب الشيخ زويد بسيناء عن مقتل 13 مسلحًا، وفق حصيلة أولية لعمليات الجيش بالمنطقة.

وأشار شهود عيان، إلى سماع دوي انفجارات عنيفة هزت وسط مدينة العريش والشيخ زويد، أعقبها تصاعد أعمدة الدخان، دون تحديد طبيعة تلك الهجمات.

وتزايدت خلال الأيام الماضية عمليات مسلحة ضد قوات شرطية وعسكرية في شبه جزيرة سيناء، التي تنشط فيها عدة تنظيمات مسلحة، أبرزها ”أنصار بيت المقدس“، الذي أعلن مبايعته لتنظيم ”داعش“، وتغيير اسمه لاحقًا إلى ”ولاية سيناء“.

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية، منذ سبتمبر 2013، حملة عسكرية موسعة، لتعقب العناصر الإرهابية والتكفيرية، في عدد من المحافظات خاصة سيناء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com