لقاء عقيلة صالح والسراج بالقاهرة ”يذيب جليد“ الأزمة الليبية – إرم نيوز‬‎

لقاء عقيلة صالح والسراج بالقاهرة ”يذيب جليد“ الأزمة الليبية

لقاء عقيلة صالح والسراج بالقاهرة ”يذيب جليد“ الأزمة الليبية

المصدر: متابعات- إرم نيوز

أحرز لقاء جمع اليوم الثلاثاء بين رئيس مجلس النواب الليبي، المعترف به، عقيلة صالح، ورئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، في العاصمة المصرية القاهرة، تقدمًا في كثير من ملفات الأزمة الليبية.

وأظهر اللقاء بوادر كسر للجمود في الأزمة الليبية، وقرب التوصل إلى اتفاق سياسي، إلا أن عقدة ”المادة الثامنة“ تظل العقبة الأبرز أمام الالتئام السياسي في ليبيا.

وتنص هذه المادة من اتفاق الصخيرات، على انتقال جميع صلاحيات المناصب العسكرية والمدنية والأمنية العليا، المنصوص عليها في القوانين والتشريعات الليبية النافذة إلى  مجلس الوزراء.

ويقول أعضاء في البرلمان، إن العقبة هي عدم وجود ضمانات حقيقية بشأن المادة الثامنة الواردة في الملاحق الإضافية من الاتفاق السياسي.

ويعتبر مجلس النواب، أن عدم وجود ضمانات حقيقية بعدم المساس بالمؤسسات العسكرية، ستكون العائق أمام منح الثقة لحكومة الوفاق.

وبحثت مفاوضات القاهرة، إمكانية تصديق مجلس النواب المنعقد في طبرق، على حكومة الوفاق الوطني، كي تبدأ في ممارسة أعمالها، وكيفية تمرير الاتفاق السياسي في الصخيرات ووضعه في سياق دستوري.

وبموازاة الزخم السياسي في القاهرة، أجرى أعضاء مجلس النواب اجتماعات تشاورية، للوصول إلى توافق بشأن تعديل الإعلان الدستوري ومنح الثقة لحكومة الوفاق الوطني.

وشكلت حكومة الوفاق الوطني، بناء على اتفاق سياسي وقع في ديسمبر الماضي برعاية الأمم المتحدة، على أن يبدأ عملها مع نيلها ثقة البرلمان المعترف به دوليًا ومقرّه مدينة طبرق شرقي ليبيا، إلا أنها خالفت ذلك وباشرت مهامها استنادًا إلى بيان تأييد وقّعه نواب.

ويرى محللون، أن وجود حكومة الوحدة الوطنية الليبية في طرابلس، التي مازالت تحت سيطرة الميليشيات، يجعلها مُكبّلة في أداء مهامها باستقلالية وهو ما سيؤثر على قراراتها المتعلّقة بالمؤسسة العسكرية.

وقال المحلل السياسي الليبي، فرج زيدان، إن تحقيق الجيش لانتصارات على الأرض ضد الجماعات المتشددة هو ما سيغير المعادلة القائمة.

ويوضح أن تطهير سرت والسيطرة على الحقول النفطية سيحبط أي خطط رامية إلى تحجيم دور الجيش. ويقود الجيش الليبي، بقيادة اللواء خليفة حفتر، عمليات عسكرية واسعة لمكافحة التنظيمات المتشددة على الأراضي الليبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com