350 ألف لغم تهدد حياة السكان في الكويت – إرم نيوز‬‎

350 ألف لغم تهدد حياة السكان في الكويت

350 ألف لغم تهدد حياة السكان في الكويت

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

كشفت وزارة الداخلية الكويتية اليوم السبت عن خطر يهدد حياة السكان نتيجة وجود نحو 350 ألف لغم في أراضي البلد الخليجي الذي تعرض لغزو من جاره العراق قبل نحو 26 عاماً، وخلف وراءه نحو مليوني لغم.

وقال وكيل وزارة الداخلية، الفريق سليمان الفهد، إن السلطات المختصة نجحت في إزالة 1.650 مليون لغم بري وبحري من مخلفات الغزو العراقي للبلاد، وأن نحو 350 ألف لغم مازلت مدفونة في الكويت وتشكل خطرًا على المدنيين.

وأضاف الفهد، الذي كان يتحدث بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتوعية من مخاطر الألغام والمخلفات الحربية، أن طبيعة البيئة البرية في الكويت ساعدت على تفاقم المشكلة باختفاء أعداد كبيرة من الذخائر والألغام تحت الكثبان الرملية والرمال المتحركة وفي جوف المناطق الرطبة.

وتعاني الكويت، من عدة عقبات في عملية إزالة الألغام العراقية، بينها ارتفاع درجة الحرارة خلال فصل الصيف وما تسببه العواصف الرملية والترابية من تولد شحنات كهروستاتيكية نتيجة احتكاك الرمال، مما يؤدي إلى الانفجار الذاتي للألغام خلال فصل الصيف، كما أن عدم وجود خرائط أو معلومات عن الألغام والذخائر المنتشرة في بعض مناطق صحراء وسواحل البلاد يشكل عقبة كبيرة أمام عمليات الكشف وتطهير الألغام.

وقضى عدد من الكويتيين والمقيمين في البلاد وأصيب آخرون في حوادث انفجار الألغام رغم كل حملات التوعية التي بذلتها وزارة الداخلية طوال السنوات الماضية والتي دعت فيها إلى الابتعاد عن التخييم بالقرب من المناطق والمنشآت العسكرية وعدم العبث بالأجسام الغريبة.

وتقول تقارير لمعهد الكويت للأبحاث العلمية، الذي يشرف على برنامج “إعادة تأهيل البيئة الكويتية”، من تأثير الغزو، إن الأراضي الكويتية تواجه خطرا متزايداً، إذ خلف الغزو العراقي فيها أعلى عدد للألغام المزروعة في الكيلومتر المربع الواحد، والذي يصل إلى 92 لغما/ كم2.

وبحسب تقارير المعهد، فإن الطبيعة الجيولوجية للأراضي الكويتية ساهمت في اختفاء كميات كبيرة من الذخائر والألغام تحت كثبان رملية متحركة، ما يعقد عمليات المسح الاستكشافي، وكذلك الأمر بالنسبة للمناطق الرطبة، حيث تغوص مخلفات الحرب في جوف الأراضي السبخة، بينما تنقل السيول الألغام المزروعة في المناطق المرتفعة من مناطق نائية إلى أخرى مأهولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com