”يونيفيل“ تدعو إلى ضبط النفس في جنوب لبنان

”يونيفيل“ تدعو إلى ضبط النفس في جنوب لبنان

بيروت- دعت ”قوة حفظ السلام المؤقتة في لبنان“ التابعة للأمم المتحدة(يونيفيل)، إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، لمنع أي تصعيد للوضع في المنطقة، معلنة فتحها تحقيقًا في حادثة استهداف ”حزب الله“، لدورية إسرائيلية في ”مزارع شبعا“، الواقعة تحت السيطرة الإسرائيلية جنوبي لبنان.

وقالت ”يونيفيل“ في بيان لها، اليوم الاثنين، ”تبلغنا عصر هذا اليوم، أن آليتين تابعتين للجيش الإسرائيلي، تعرضتا لهجوم جنوب الخط الأزرق، في محيط منطقة مزارع شبعا، وقد رد الجيش الإسرائيلي بإطلاق نيران المدفعية على محيط مناطق كفر شوبا، والعباسية، وبسترا، في منطقة عمليات يونيفيل(جنوب لبنان)، ولم نتبلغ بوقوع إصابات“.

وأشار البيان أن ”رئيس بعثة يونيفيل وقائدها العام اللواء لوتشيانو بورتولانو، أجرى اتصالات مباشرة مع الأطراف، وحث الجانبين(الإسرائيلي وحزب الله) على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، لمنع أي تصعيد للوضع“.

وقال بورتولانو، وفق البيان نفسه، إن ”ما نحتاجه الآن، هو الحفاظ على الأمن، وممارسة أقصى درجات ضبط النفس ضد أي استفزاز، وقد تم استعادة الهدوء العام في المنطقة، وأكد لي الطرفان التزامهما المستمر بالحفاظ على وقف الأعمال العدائية، وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701“.

ولفت إلى أن ”يونيفيل عززت وجودها على الأرض، وكثفت من دورياتها في جميع أنحاء منطقة العمليات، بالتنسيق مع القوات المسلحة اللبنانية، كذلك فتحت تحقيقًا لتحديد الوقائع وملابسات الحادث“.

وكان ”حزب الله“ اللبناني، تبنى اليوم الاثنين، عملية تفجير بعبوة ناسفة، استهدفت دورية للجيش الإسرائيلي، في جنوب لبنان، وأدت لجرح عدد من الجنود الإسرائيليين.

وأعلن ”حزب الله“ في بيان له بوقت سابق اليوم، أن ”مجموعة الشهيد(سمير) القنطار، فجّرت عبوة ناسفة على طريق زبدين – كفرا في منطقة مزارع شبعا اللبنانية المحتلة (جنوب) بمجموعة آليات إسرائيلية“.

وأوضح البيان أن التفجير ”أدى إلى تدمير آلية من نوع هامر وإصابة من بداخلها“.

وأفاد شهود عيان في المنطقة، أن القوات الإسرائيلية، ردّت بقصف منطقة ”الوزاني“ في جنوب لبنان، بنحو 14 قذيفة، بعضها وقع قرب مناطق آهلة بالسكان، دون وقوع إصابات.

وتأتي هذه العملية بعد توعد الأمين العام لـ ”حزب الله“، حسن نصر الله إسرائيل، أنه سيرد في ”الزمان والمكان والطريقة المناسبة على اغتيال المسؤول العسكري في الحزب سمير القنطار“، قائلاً إن ”الرد قادم لا محالة“، وفق تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة