logo
أخبار

"زفاف الكراهية" يشعل حرباً بين الشاباك والمتطرفين اليهود

"زفاف الكراهية" يشعل حرباً بين الشاباك والمتطرفين اليهود
26 ديسمبر 2015، 5:43 ص

أثار مقطع فيديو يظهر نشطاء يمينيين يهود يرقصون ويلوحون بصورة الشهيد علي دوابشة، حرباً كلامية بين متطرفين يهود وجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك).

وظهر المتطرفون اليهود قبل أيام يرقصون في حفل زفاف ويلوحون بصورة طُعنت بالسكاكين للشهيد الرضيع علي دوابشة، الذي أحرق مستوطنون منزل عائلته في قرية دوما قضاء نابلس، في تموز/ يوليو الماضي، كما ظهروا وهم يلوحون بالبنادق والسكاكين وقنابل "المولوتوف".

وحمل الحاخام دانييل ستافسكي -الذي أتم إجراءات الزواج في الحفل الذي ضم المتطرفين- جهاز الشاباك والعرب مسؤولية إحراق منزل عائلة دوابشة.

وقال ستافسكي في مقطع فيديو بثه موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية: "فيما يتعلق بإحراق منزل عائلة دوابشة، من المعروف أن كل الأفعال التي يريدون نسبها إلى اليهود، قام بها العرب، وحتى أن الاستفزازيين من قسم مكافحة الإرهاب اليهودي في الشاباك، فعلوا ذلك بهدف تجريم المستوطنين المتطرفين".

وأضاف "كل وكالات الشر ضد اليهود فقط.. وفي قبو مظلم لقسم الشاباك، يقومون بتنفيذ تعذيب فظيع ووحشي، ضد أبرياء، فضلاً عن انتهاكات جنسية، وجرائم وحشية أخرى".

ومنذ اتهام محامي المشتبه بهم في جريمة قتل أسرة دوابشة، الشاباك بالتعذيب، خرج نشطاء الجناح اليميني في جميع أنحاء إسرائيل إلى الشوارع للاحتجاج، وعرقلة حركة المرور عند مدخل القدس، والتظاهر أمام منزل رئيس الشاباك يورام كوهين.

وأعرب وزراء الحكومة الإسرائيلية ممن ينتمون إلى اليمين المتطرف، عن تأييدهم لمطالب وزير الزراعة اوري ارييل، بإغلاق الشعبة اليهودية في الشاباك.

في المقابل، رفض ضابط كببر في "الشاباك"، " مزاعم المشتبه بهم، الذين قالوا إنهم تعرضوا لاعتداء جنسي والصعق بالكهرباء، والضرب في أعضائهم التناسلية"، متهماً "نشطاء اليمين بمحاولة تحويل انتباه الرأي العام، بعيداً عن الأعمال الإرهابية الشنيعة للجماعة".

ووقع أكثرمن 50 حاخاماً يهودياً من التيار الصهيوني المتدين، أمس الجمعة، على رسالة، أدانوا فيها "أعمال العنف ضد العرب، التي تناقض تماماً توراة إسرائيل، والقيم اليهودي"، معربين عن "دعمهم لجهاز الشاباك في تحقيقه بالهجوم الدامي في دوما".

وفي سياق متصل، أمر رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، أمس الجمعة، الشرطة العسكرية، بـ"التحقيق في كيفية قيام مشاركين في حفل زفاف لناشطين من اليمين المتطرف، بالتلويح بأسلحة وبنادق تابعة للجيش، ومعرفة كيفية وصول الأسلحة إليهم، وإن كان من بين المشاركين أي من جنود الجيش الإسرائيلي أم لا؟".

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC