مقتل أسترالي في سوريا كان يجند المقاتلين لداعش عبر الإنترنت

مقتل أسترالي في سوريا كان يجند المقاتلين لداعش عبر الإنترنت

سيدني- ذكر تقرير إخباري اليوم الخميس أن شابا أستراليا 18/ عاما/ شارك بشكل نشط في تجنيد مقاتلين لتنظيم داعش عبر مقاطع فيديو دعائية ، قد قتل في سورية.

وقالت صحيفة “ذي أستراليان” ، نقلا عن مصادر استخباراتية ، إنه يعتقد أن عبدالله المير قتل في معقل داعش في الرقة خلال قصف جوي منذ نحو 10 أسابيع.

وغادر المير سيدني في حزيران/يونيو 2014 وكان يبلغ 17 عاما آنذاك وأخبر والدته أنه ذاهب في رحلة صيد. وظهر بعد أشهر من ذلك في مقطع فيديو لتنظيم داعش مرتديا زيا أسود ويحمل بندقية وكان محاطا بمتطرفين آخرين من الشباب.

وقال المير في المقطع إن قوات داعش لن تتوقف إلا بعد أن ترفرف راية التنظيم فوق البيت الأبيض .

وأضاف: “لن نلقي أسلحتنا قبل أن نصل إلى أراضيكم وقبل أن نضرب عنق كل طاغية وقبل أن يرفرف العلم الأسود عاليا على كل أرض وعلى قصر باكنجهام ثم البيت الأبيض”.

وتقول الحكومة الأسترالية إنها تعتقد أن نحو 110 أستراليين يقاتلون في سورية مع ذلك التنظيم.

وفي الإطار ذاته، قالت الشرطة الاسترالية انها وجهت إتهامات الى شاب عمره 20 عاما وفتى في الخامسة عشرة بالتخطيط لتنفيد عمل ارهابي بعد ان القت القبض عليهما اثناء مداهمات في سيدني في الساعات الاولى من صباح اليوم الخميس.

وأبلغت الشرطة مؤتمرا صحفيا ان المخطط ربما تضمن هجمات على مبان حكومية من بينها مقر الشرطة الاتحادية الاسترالية وهجمات عشوائية على المدنيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع