العثور على جثة وزير سابق مقرب من بوتين في فندق بواشنطن

العثور على جثة وزير سابق مقرب من بوتين في فندق بواشنطن

موسكو- عُثِرَ على وزير الإعلام الروسيّ السابق ميخائيل ليسين، الذي كانت المعارضة الروسيَّة تتهمه بقمع وسائل الإعلام، مَيتًا داخل فندق ”ذي ديبون سيركل“ الذي يقع في واشنطن، الخميس الماضي.

وأبلغَت السُلطات الأمريكيَّة، السفارةَ الروسيَّة بوَفاته، في وقتٍ تسعى واشنطن وموسكو إلى تَحديد مُلابَسات موت؛ وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وكانَ السيناتور الجمهوريّ روجي ويكر، طالبَ في يوليو / تموز 2014 بتَحقيقٍ اتّحادي في شأن ليسين، لمعرفة هَل كانَ يُبَيّض أموالاً في الولايات المتّحدة، أو ما إذا كانَ على صلةٍ بأشخاص موضع عقوبات أمريكيَّة.

وتوَلّى ليسين منصبَ وزير الإعلام في روسيا بينَ 1999 و2004، ثمَّ عُيِّنَ مستشاراً للرئيس فلاديمير بوتين في تأسيس مجموعة الإعلام ”روسيا توداي“ الناطقة بالإنكليزيَّة والمدعومة من الحكومة الروسيَّة، ومديرًا عامًا للشركة الإعلاميَّة القابضة التابعة لعملاق النفط الروسي ”غازبروم“. واقتنى أملاكًا كثيرة في أوروبا، مُقابِل ملايين الدولارات.

إلى ذلكَ، أشارَ أحَد المواقع الإلكترونيَّة الروسيَّة، إلى أنَّ أسبابَ وَفاة وزير الإعلام ستُكشَف خلال أيّام، بعد أن شُرِّحَت جثّته في مُستشفى أمريكيّ بطلبٍ من السفارة الروسيّة في واشنطن.

من جهتها، ذكرَت قناة روسيا الاقتصاديّة، أنّهُ في وَقتٍ متقدّم من ليل الجمعة، أعلنت عائلة الوزير وفاته ”إثرَ تعرضه لنوبة قلبيّة داخل فندق في واشنطن“، عن عمر ناهز 58 عامًا.

وأفادَت معلوماتٌ صحافيّة، بأنَّ مهمّة الوزير في الولايات المتّحدة تأتي في إطار التنسيق بينَ الحُكومة الروسيّة والإدارة الأمريكيّة.

وأعلنت موسكو أنّ موضوع الوزير الروسيّ بات في عُهدة القضاء الروسيّ الذي سيُشرف على التحقيقات في أسباب الحادثة خلالَ أيام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com