حماس تجري مناورات لاقتحام مستوطنة ”زيكيم“ الإسرائيلية (فيديو) – إرم نيوز‬‎

حماس تجري مناورات لاقتحام مستوطنة ”زيكيم“ الإسرائيلية (فيديو)

الفيديو يظهر عناصر (حماس) خلال المناورات في قاعدة تدريب بقطاع غزة، بينما يسعون لرفع الكفاءة القتالية لأفراد الحركة.

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

بثت حركة حماس الفلسطينية فيديو جديد، اليوم السبت، يظهر ما قالت أنها مناورات تؤكد جاهزيتها للسيطرة على مستوطنة (زيكيم) الإسرائيلية، الواقعة على مقربة من حدود قطاع غزة.

ويحاكي الفيديو الذي تم إعداده بشكل إحترافي، تدريبات عناصر الحركة على التسلل إلى المستوطنة والسيطرة عليها.

ويظهر الفيديو عناصر (حماس) خلال المناورات في قاعدة تدريب بقطاع غزة، بينما يسعون لرفع الكفاءة القتالية للحركة، والتدريب على القتال في مناطق مأهولة، بها بنايات، فضلا عن استخدام المركبات والعبوات الناسفة.

كما أظهر الفيديو لافتات كتبت عليها باللغة العبرية (زيكيم)، في رسالة للجانب الإسرائيلي بأن الهدف هو المستوطنات المتاخمة للقطاع.

وكانت تقارير قد أكدت خلال عملية (الجرف الصامد) العام الماضي، أن خمسة من مقاتلي حماس كانوا قد تسللوا إلى مستوطنة (زيكيم) شمال القطاع، وتقول إسرائيل إنهم اشتبكوا مع جنودها وسقطوا جميعا، فيما تقول حركة حماس رواية أخرى، وكانت قد بثت مقاطع فيديو تظهر نجاح مقاتليها في قتل جنود إسرائيليين في تلك المستوطنة.

وتخشى إسرائيل تسلل عناصر حماس عبر الأنفاق أو عبر البحر إلى مستوطنة (زيكيم) وكانت قد أجرت مطلع الشهر الماضي مناورات للتدريب على التصدي لاحتمالات تسلل عناصر الحركة الفلسطينية للمياة الإسرائيلية، وتنفيذ عمليات على غرار تلك التي حدثت العام الماضي، إبان عدوان (الجرف الصامد) على قطاع غزة، حين نجح أربعة من عناصر ”حماس“ في التسلل إلى شاطئ ”زيكيم“.

وزادت قوات البحرية بجيش الاحتلال من الاستعدادات والتجهيزات في هذا الصدد، بهدف توفير استجابة سريعة للتهديدات البحرية، أو تلك التي تتم تحت البحر قبل نجاح العناصر التابعة لحماس في الوصول إلى الشاطئ، وتنفيذ عمليات مفاجئة.

وكان اللواء سامي تورجمان، والذي انهى عمله في الأيام الأخيرة كقائد للجبهة الجنوبية بجيش الاحتلال الإسرائيلي قد وصف خلال كلمة ألقاها أمام مؤتمر عقده ”معهد السياسات لمكافحة الإرهاب“، التابع لـ“مركز هرتسيليا متعدد المجالات“، الشهر الماضي حركة حماس بأنها ”تقف في منطقة ما بين العدو والخصم“، وأن أدائها اليومي في قطاع غزة ”يتراوح بين كونها منظمة إرهابية عسكرية من جانب، ولكنها في الوقت نفسه تحارب التنظيمات السلفية في قطاع غزة، وتتعاون معها في شبه جزيرة سيناء“.

وأعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية مطلع تشرين الأول/ أكتوبر الجاري الانتهاء من بناء جدار (ذكي) يفصل بين قطاع غزة وعدد من المستوطنات المتاخمة له، من بينها مستوطنات ”كيسوفيم، ونيرعوز، ونيريم“ بكلفة 30 مليون شيكل، مشيرة إلى أنه يمتد لعشرات الكيلومترات، ويحتوي على أجهزة متطورة وتكنولوجيا حديثة هدفها إحباط محاولات التسلل من غزة إلى إسرائيل.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إن الجدار الجديد يحيط 12 مستوطنة إسرائيلية تقع في محيط قطاع غزة، وأن بناء الجدار جاء ضمن خطة حكومية لتحسين وتعزيز الحالة الأمنية للمستوطنات الإسرائيلية الواقعة على حدود القطاع، وهي الخطة التي كانت قد أعدت بناء على دروس عدوان ”الجرف الصامد“ في 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com