الاتحاد الأوروبي: داعش وروسيا يعيقان إقامة منطقة آمنة في سوريا 

الاتحاد الأوروبي: داعش وروسيا يعيقان إقامة منطقة آمنة في سوريا 

بروكسيل- أكد الاتحاد الأوروبي أن إنشاء منطقة ”آمنة“ في سوريا، مسألة صعبة في الوقت الراهن بسبب تنظيم ”داعش“، والوجود العسكري الروسي في المنطقة.

وقالت الممثلة الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي ”فريدريكا موغريني“ أمس الإثنين إن ”إنشاء منطقة آمنة في سوريا في الوقت الراهن لا يبدو سهلًا، وذلك لكثافة تواجد تنظيم داعش، والوجود العسكري الروسي في تلك المنطقة“.

جاء ذلك ردًا على سؤال أحد الصحفيين، عقب اجتماع مجلس العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي المنعقد في لوكسمبورغ، أمس الإثنين، حيث أشارت موغريني أن ”المنطقة تشهد تطورات متسارعة جدًا“.

ولفتت موغريني إلى ضرورة الحذر حول تعريف منطقة بـ“الآمنة“، وذلك بسبب ما حدث في الماضي بالبلقان، مؤكدة أن الأمر الذي سيساعد على عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، إنهاء الحرب في البلاد، وإنهاء وجود داعش.

وكان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أكدوا في بيان عقب اجتماعهم اليوم، أن نظام الأسد لا يمكن أن يكون شريكًا في محاربة ”داعش“، مرجعين ذلك إلى سياساته وأفعاله.

وشدد الوزراء على أن الأسد يجب أن ”يرحل عاجلًا أو آجلًا“، مجددين دعمهم للمعارضة المعتدلة، لدورها الحيوي في محاربة التطرف وفي عملية الانتقال السياسي، وحمّلوا النظام السوري المسؤولية الكبرى عن 250 ألف قتيل وملايين المشردين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة