أخبار

واشنطن توجه انتقادا غير مباشر للتحالف بشأن تفتيش السفن قبالة السواحل اليمنية
تاريخ النشر: 30 سبتمبر 2015 23:38 GMT
تاريخ التحديث: 30 سبتمبر 2015 23:38 GMT

واشنطن توجه انتقادا غير مباشر للتحالف بشأن تفتيش السفن قبالة السواحل اليمنية

الولايات المتحدة ترى في إجراءات التفتيش التي يجريها التحالف لمنع تهريب السلاح سببا رئيسيا في انخفاض عدد الشحنات التجارية لليمن.

+A -A

نيويورك- أبلغت الولايات المتحدة الامم المتحدة انها تريد ان ترى زيادة في الشحنات التجارية الي اليمن الذي يمزقه الصراع وحذرت من ان السفن يجب ألا تخضع للتفتيش إلا عندما توجد ”اسباب معقولة“ للاشتباه في شحنات اسلحة غير مشروعة.

والتعليقات التي وردت في رسالة من السفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة سامانتا باور الي الامين العام للمنظمة الدولية بان جي مون  الاربعاء يبدو انها موجهة بشكل غير مباشر الي السعودية التي تقود ائتلافا عربيا يقاتل المتمردين الحوثيين في اليمن ويقوم بعمليات تفتيش للسفن تسببت في تقليص حاد للشحنات الي البلد الفقير.

وقالت باور في الرسالة ”ندرك ان وكالات الامم المتحدة وغيرها من المنظمات الانسانية تحتاج الي ان تستورد بشكل حر مساعدات انسانية من خلال الموانيء البحرية والمطارات في اليمن وان تعمل على توزيعها على المحتاجين.“

واضافت ان الرئيس الامريكي باراك اوباما والملك سلمان إتفقا على ”دعم كامل وتمكين مساعي الاغاثة الانسانية التي تقودها الامم المتحدة“ في اليمن وان العاهل السعودي تعهد بأن تسمح الرياض ”بوصول غير مقيد“ لجميع اشكال المساعدات الانسانية بما في ذلك الوقود.

واعلنت باور ان الولايات المتحدة ستقدم مساعدة انسانية اضافية قيمتها 89 مليون دولار لليمن ليرتفع اجمالي تعهدات المساعدات الامريكية الي 170 مليون دولار.

وقالت ”نحن نتوقع زيادة النشاط التجاري في المستقبل مع عدم حدوث عمليات تفيتش السفن إلا عندما توجد اسباب معقولة للاعتقاد بأن سفينة تحمل اسلحة… هذا سيكون ضروريا لاستعادة الواردات الحيوية التي تتيح لليمن الجانب الاكبر من امدادات الغذاء والوقود وغيرها من الامدادات الداعمة للحياة.“

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك