أمريكا تستبعد افتتاح سفارة لها في طهران

أمريكا تستبعد افتتاح سفارة لها في طهران

واشنطن ـ عبرت واشنطن اليوم الأحد، أنها لا تنوي الاقتداء ببريطانيا التي فتحت سفارة لها في طهران، واصفة قرار لندن بفتح سفارتها في العاصمة الإيرانية بأنه ”قرار سيادي“ يتعلق بها وحدها.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي، إن ”قرار إعادة العلاقات الدبلوماسية، هو قرار سيادي تتخذه الدول، وفي هذا الإطار قرار المملكة المتحدة، والذي نفذته من خلال إعادة افتتاح سفارتها في طهران“. لافتاً إلى أن ”قرارات فتح السفارات مسألة عائدة للدول التي تريد القيام بذلك، وهذه قرارات سيادية يمكنهم اتخاذها وعلينا احترام هذه القرارات التي تتخذها دول أخرى“.

وتابع المتحدث معقباً في الموجز الصحفي اليومي للوزارة من واشنطن، ”بالنسبة للولايات المتحدة فليس لدينا نية لفعل هذا، ولكن ما نريده هو رؤية إيران تقوم بالعمليات اللازمة لإثبات أنهم ينوون الالتزام بجانبهم من الاتفاقية (الاتفاق النووي الموقع الشهر الماضي بين طهران ومجموعة 5+1) قبل أن يستلموا بنساً (أصغر وحدة في العملات الأمريكية) جراء تخفيف العقوبات، وهذا ما نركز عليه“.

وشدد كيربي، على ”أننا لن نغفل عن النشاطات الأخرى التي يواصلون تنفيذها في المنطقة، بما في ذلك رعاية الدولة للإرهاب، وفي حوزتنا من الوسائل الدبلوماسية والاقتصادية والعسكرية القدرة لفعل هذا“، وذلك في اشارة إلى قدرة الولايات المتحدة على كبح نشاطات إيران العسكرية ونشاطاتها التسليحية والتمويلية عن طريق استخدام عقوبات في المجالات المختلفة.

وكانت بريطانيا، قد أعادت افتتاح سفارتها، في العاصمة الإيرانية، أمس الأحد، بعد قطيعة دبلوماسية استمرت أربعة أعوام، بحضور وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، والوفد المرافق له، بعد وصوله طهران في زيارة رسمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com