لا قيمة لهنية وعباس اذا استشهد علان

لا قيمة لهنية وعباس اذا استشهد علان

إرم -رام الله

لليوم الثاني على التوالي، تظاهر عدد قليل من النشطاء وسط مدينة رام الله نصرة للأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام محمد علان، والذي يواجه خطر الموت في مستشفى بيرزلاي .

وبينما رفع المشاركون صور الأسير علان، وجابوا شوارع وسط مدينة رام الله، إلا أن القوى الأمنية الفلسطينية منعتهم من التوجه الى مقر المقاطعة ونصبت حاجزا عسكريا أمامها، رغم قلة عدد المشاركين فيها.

وقال الأسير المحرر خضر عدنان في كلمة موجهة الى الرئيس عباس أمام حاجز الأمن ”لا قيمة لعباس ولا لهنية ولا لشلح إذا ما استشهد محمد علان“، داعيا المقاومة في غزة والسلطة الفلسطينية الى تحمل مسؤولياتها إزاء ما يتعرض له الأسير علان.

وقال عدنان“إذا ما استشهد محمد علان أو إصابه الاذى فلا قيمة لعباس ولا لهنية ولا لشلح، علان هو رمز المرحلة “ مضيفاً ”علان إنسان قوي وصلب ويجب وقف الضغوط الممارسة على ذويه من قبل بعض الجهات كالصليب الأحمر، محمد قراره الحرية ويجب أن ينالها“.

ودعا عدنان النشطاء الى تكثيف تضامنهم مع علان في مراكز المدن ونقاط إلتماس مع جنود الاحتلال.

ورغم إشادته بقرار سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي التي هددت بحل التهدئة والرد بشكل قوي في حال استشهاد علان، إلا أن خضر عدنان انتقد حالة الاسناد الجماهيري والمواقف الرسمية التي لا ترتقي لمستوى التضحيات والمعاناة التي يمر بها علان.

في غضون ذلك، قالت إدارة مستشفى برزيلاي في عسقلان اليوم، إن الأسير علان والمضرب عن الطعام منذ 61 يوما مازال  في حال الخطر الشديد.

وأضافت، أنه تم نقل بعض السوائل إلى الأسير علان عبر الوريد، لكنه ما زال في حالة من الخمول وفقدان للوعي المؤقت.

وقالت القناة العبرية السابعة، إن طبيبا فلسطينيا سيزور الأسير محمد علان اليوم، مبينة أن حالته مازالت خطيرة وأن صراعا يجري للحفاظ على حياته.

وكانت مصادر رسمية فلسطينية أكدت الجمعة أن وزير الصحة السابق الطبيب هاني عابدين سيزور الأسير علان اليوم الأحد، للاطلاع على حالته الصحية، وسيكون برفقته محام فلسطيني.

وكان عضو المكتب السياسي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين محمد الهندي حمل الاحتلال  الإسرائيلي   المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير المجاهد محمد علان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com