داعش يكثف هجماته شرق ليبيا لاستعادة درنة

داعش يكثف هجماته شرق ليبيا لاستعادة درنة

بنغازي- كثف تنظيم داعش الإرهابي هجماته شرق ليبيا في مسعى لاستعادة مدينة درنة الساحلية.

وقال مسعفون وسكان إن سيارة ملغومة انفجرت في مدينة درنة الأحد مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن سبعة أشخاص وإصابة 19 آخرين.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤولا عن الهجوم، إلا أن مصادر رجحت أن يكون مقاتلوه مسؤولين عنه.

 ومن الصعب الحصول على معلومات دقيقة في درنة وهي مدينة نائية يسيطر عليها إسلاميون لا يخضعون لسيطرة الحكومة.

وأسس تنظيم الدولة الإسلامية وجودا كبيرا له في ليبيا مستغلا الفراغ الأمني بينما تتصارع حكومتان من أجل السلطة بعد مضي أربعة أعوام على الإطاحة بمعمر القذافي.

وقال تنظيم الدولة الإسلامية إن قياديا إسلاميا معارضا للتنظيم قُتل وأضاف أن آخرين قُتلوا أو أصيبوا . ولكن لم تتوفر تفاصيل أخرى على الفور.

وقال عبد الكريم صبرا وهو متحدث عسكري محلي إن سلاح الطيران التابع للحكومة الرسمية بليبيا ومقرها شرق البلاد نفذ ضربة جوية على منطقة كان مقاتلو الدولة الإسلامية يحاولون السيطرة عليها.

ولقوات الحكومة الموجودة في شرق البلاد وجود بالقرب من درنة منذ أكثر من عام ولكنها لم تحاول استعادة المدينة.

ولا تحظى الحكومة الموازية والبرلمان اللذان مقرهما طرابلس باعتراف دولي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com