الدفعة الثانية من أقارب صالح تغادر اليمن

الدفعة الثانية من أقارب صالح تغادر...

غادرت الدفعة الثانية من أفراد عائلة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، الأحد، الأراضي اليمنية، بعد مغادرة 12 فردا من عائلته السبت، إلى وجهات تضاربت الأنباء حولها.

المصدر: عدن- عبداللاه سُميح

أكدت مصادر مطلعة موافقة التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، على توفير خروج آمن لأقارب الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، من اليمن.

وغادرت الدفعة الثانية من أفراد عائلة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، الأحد، الأراضي اليمنية، بعد مغادرة 12 فردا من عائلته السبت، إلى وجهات تضاربت الأنباء حولها.
ونقل الكاتب والمحلل السياسي اليمني، مروان الغفوري، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، عن مصدر دبلوماسي في العاصمة السعودية الرياض، مغادرة الدفعة الثانية من عائلة صالح إلى جهة لم يسمها.
وقال إن الخروج ”حدث بموافقة من التحالف الدولي، وحتى الآن لا تزال طبيعة المخرج الآمن الذي يقدمه التحالف لصالح غامضة“.
وأضاف الغفوري، إن ”المؤكد شيء واحد: أن صالح قبل الهزيمة وجهز أسرته للهرب تاركاً الحوثيين وجماعته يواجهون مصيرهم. أما القول إن هزائم الحوثيين الحالية بسبب تخلي صالح عن الحوثيين فهو قول غير دقيق. الحقيقة أن صالح لم يعد قادراً على أن يقدم لنفسه ولا لحلفائه شيئا“.
وكانت صحيفة عكاظ السعودية نشرت خبرا عن مغادرة 12 فردا من عائلة صالح لليمن في طائرة تابعة للأمم المتحدة، مرجحة أن تكون الوجهة إلى جنوب لبنان للالتحاق ببقية أفراد الأسرة المتواجدين هناك.
ﻭﺃﻭﺿﺤﺖ ﺍﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﺃﻥ ﻃﺎﺭﻕ ﺻﺎﻟﺢ ﻳﻔﺎﻭﺽ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻭﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻭﻧﻴﻪ ﻭﺃﺳﺮﻫﻢ ﻣﻐﺎﺩﺭﺓ ﺻﻨﻌﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺒﻼﺩ ، ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ﺑﻀﺮﻭﺭﺓ ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺷﺮﻳﻄﺔ ﻓﺮﺍﺭﻩ .
ﻭﻟﻔﺘﺖ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺇﺷﻜﺎﻟﻴﺎﺕ ﺻﺤﻴﺔ ﻭﻧﻔﺴﻴﺔ ﻭﻳﺴﻌﻰ ﻹﻳﻘﺎﻑ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﺿﺪﻩ ﻭﺃﺳﺮﺗﻪ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺮﻭﺟﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻼﺩ، ﻣﺸﻴﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺣﺎﻟﺔ ﻫﻠﻊ ﻓﻲ ﺃﻭﺳﺎﻁ ﺃﺳﺮﺓ ﺻﺎﻟﺢ ﻭﺑﻘﻴﺔ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺍﺕ ﻓﻲ ﺣﺰﺑﻪ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺰﺍﻟﻮﻥ ﻳﻘﻔﻮﻥ ﻓﻲ ﺻﻒ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ وﻳﺮﻓﻀﻮﻥ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻗﺮﺍﺭ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ .2216