”شاس“ يهدد بالانسحاب من حكومة نتنياهو – إرم نيوز‬‎

”شاس“ يهدد بالانسحاب من حكومة نتنياهو

”شاس“ يهدد بالانسحاب من حكومة نتنياهو

المصدر: إرم- من ربيع يحيى

هدد رئيس حزب ”شاس“ الحريدي، ارييه درعي، بالانسحاب من حكومة بنيامين نتنياهو والتصويت ضد مشروع القانون الخاص بالموازنة، في حال لم يتم تلبية مطالبه، وعلى رأسها إلغاء ضريبة القيمة المضافة بالكامل على السلع الأساسية.

وأكد أدرعي في تصريحات نقلتها وسائل إعلام عبرية أنه ”لن يتنازل عن الوعود التي قدمها للناخبين المنتمين للحزب، أو الاتفاق الذي وقعه مع حزب الليكود، وانضم بمقتضاه إلى ائتلاف نتنياهو“، مضيفا أنه ”لن يتهاون مع محاولات نقض الاتفاق، خاصة بشأن إلغاء ضريبة القيمة المضافة بالكامل عن السلع الأساسية، حفاظا على الطبقات الفقيرة“.

وكان وزير المالية الإسرائيلي، موشي كحلون، قال الثلاثاء، إنه ”توصل إلى تفاهمات مع الأحزاب الحريدية بشأن إجراء إصلاحات في المخصصات المالية لأطفال هذا القطاع (الحريدي)، وهي القضية التي تشكل إحدى عقبات التصديق على الموازنة الجديدة، على أن تشمل الخطوة المقترحة إنشاء صندوق إدخاري، بحيث يحصل كل من يبلغ سن الـ18 على 18 ألف شيكل، سواء كان من القطاع الحريدي أم لا“.

واعتبر مراقبون أن ”محاولات درعي لا تتخطى كونها ممارسة ضغوط على وزير المالية، الذي لا يعير حديثه انتباهاً، لذا فقد اشترط للتصويت لصالح الموازنة العامة، إلغاء الضريبة بالكامل، رغم علمه بأن وزير المالية لن يسمح بذلك، على أمل أن يحصل على باقي الامتيازات التي كان قد اتفق مع حزب الليكود عليها، إبان تشكيل حكومة نتنياهو الرابعة“.

وكانت الفترة الأخيرة شهدت خلافات حادة بين وزارة المالية في حكومة الاحتلال، وبين الأحزاب الحريدية (شاس ويهدوت هاتوراة)، بشأن الموازنة العامة، التي ينبغي أن تُطرح للتصويت خلال أيام.

ووافقت وزارة المالية على بعض طلبات الأحزاب الحريدية، لكنها رفضت منح مخصصات لأطفال القطاع الحريدي بأثر رجعي.

ويرجح المراقبون أن ”التوافق بشأن إنشاء صندوق إدخاري، ربما يعتبر الحل الوسط الذي لم يعلن عنه كحلون سوى في اللحظات الأخيرة، وأنه بذلك حقق المعادلة الصعبة، حيث أرضى الأحزاب الحريدية دون أن يلبي مطالبها المتفق عليها سلفا، إبان تشكيل الحكومة“.

واعتبر وزير المالية كحلون أن ”التوافق على الصندوق الادخاري بمثابة تغيير اجتماعي تاريخي“، مضيفا أنه ”يفتخر بأن يكون وزير المالية الإسرائيلي الأول الذي يطبق تلك التسوية“.

وحذر من ”طغيان النزعات الحزبية والدينية على مصلحة أبناء جميع القطاعات الأخرى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com