مسؤول أمريكي: بإمكان الجمهوريين تجميد الاتفاق النووي

مسؤول أمريكي: بإمكان الجمهوريين تجميد الاتفاق النووي

واشنطن- قال رئيس مجلس النواب الأمريكي ”جون بوينر“، ”إن الجمهوريين في الكونغرس يتمكنون من تجميد اتفاق النووي الإيراني، في حال عدم قبولهم إياه“، مؤكدًا على ضرورة مصادقة الكونغرس عليه.

وفي تصريح صحفي، بالعاصمة واشنطن، مساء أمس الثلاثاء، أوضح بوينز، ”أن إدارة الرئيس، باراك أوباما، تعهدت قبل البدء في المفاوضات بالتوصل إلى اتفاق يمنع إيران من تخصيب اليورانيوم، وبإبقاء العقوبات المفروضة سارية المفعول بالقدر الذي يلبي فيه برنامج طهران النووي المعايير الدولية“.

وفي سياق متصل، قال ”جون مكين“، السيناتور الجمهوري في مجلس الشيوخ، رئيس لجنة الخدمات المسلحة فيه، في بيان صادر عنه، ”عند مراجعة جميع تفاصيل الاتفاق (النووي لطهران)، فإن كل المؤشرات تشير إلى أنه اتفاق سيء“.

ومن جانبه، قال ”ستيف إسرائيل“، النائب الديمقراطي عن ولاية نيويورك، في بيان له حول برنامج طهران النووي، ”كان لدي شكوك في بداية المفاوضات، والآن ينتابني شكوك تجاه الإيرانيين“.

وفي بيان له بنفس الشأن، أعرب ”بوب مينينديز“ السيناتور الديمقراطي عن ولاية ”نيو جيرسي“، الرئيس السابق للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، ”عن قلقه من الاتفاق الذي سينقل إيران في نهاية المطاف إلى مستوى دولة نووية“.

يشار أن الكونغرس الأمريكي سيبحث الاتفاق النووي مع إيران، خلال مدة 60 يومًا، بعد استلامه نسخة عن نص الاتفاق، وذلك بشان التصويت على قبوله أو رفضه.

وفي حال المصادقة عليه، فإن أوباما سيباشر في رفع العقوبات عن إيران بشكل تدريجي وفقا للاتفاق، أما في حال الرفض، فإنه لأوباما استخدام حق النقض، خلال 12 يومًا.

وأعلنت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية بالمفوضية الأوروبية فيديريكا موغيريني، في وقت سابق أمس الثلاثاء، التوصل إلى اتفاق مع إيران في المفاوضات النووية، وذلك في مؤتمر صحفي جمعها بوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في العاصمة النمساوية فيينا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com